الفلسطينيون يسعون لإدراج مواقع على قائمة اليونسكو للتراث العالمي

Mon Oct 10, 2011 11:31am GMT
 

من توم بيري

رام الله (الضفة الغربية) 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول إن الفلسطينيين سيسعون الى إدراج مهد المسيح في بيت لحم على قائمة التراث العالمي متى منحهتم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) عضوية كاملة ثم سيرشحون مواقع أخرى على أراض تحتلها اسرائيل لإدراجها ضمن هذه المواقع.

وقال حمدان طه الوزير في السلطة الفلسطينية المسؤول عن الثقافة والآثار إن عضوية اليونسكو حق طبيعي للفلسطينيين. ووصف الاعتراضات من بعض الحكومات بما فيها الولايات المتحدة بانها "مؤسفة."

وقرر المجلس التنفيذي للمنظمة الدولية الأسبوع الماضي طرح طلب الفلسطينيين الحصول على عضوية لتصوت عليه الدول الأعضاء. ويعتبر هذا جزءا من مسعى الفلسطينيين الذي تعارضه اسرائيل والولايات المتحدة لاعتراف الأمم المتحدة بدولتهم.

وقال طه "عضوية اليونسكو رسالة تنطوي على العدل والحق لماذا يجب على فلسطين ان تكون خارج منظومة العمل الدولي. اراها كتتويج لجهود طويلة خلال العشرين سنة الماضية."

وتابع أنه بعد الحصول على عضوية اليونسكو سيستأنف الفلسطينيون مسعاهم لإدراج بيت لحم وكنيسة المهد الموجودة بها وهو المكان الذي ولد به المسيح على قائمة مواقع التراث العالمي.

ورفض الترشيح هذا العام لأن الفلسطينيين لا يتمتعون بعضوية كاملة في اليونسكو.

وقال طه "هذا مثال بسيط كيف فلسطين لم يتيسر لها الحفاظ على تراثها الثقافي بالادوات الممنوحة لكل دول العالم... بعد اجتماع طلب العضوية سندعو مركز التراث العالمي الى تفعيل هذا الطلب."

واستطرد قائلا "نحن نتوقع بعد بيت لحم ان يتلوها مواقع اخرى."   يتبع