الصدر يضغط لمنع القوات الامريكية من دخول مدن ومبان حكومية عراقية

Thu Jun 30, 2011 1:30pm GMT
 

من سؤدد الصالحي

بغداد 30 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤولون إن مقتدى الصدر رجل الدين العراقي المناهض للولايات المتحدة يقود حملة لمنع القوات الأمريكية من دخول المدن والمباني الحكومية العراقية وذلك للضغط على بغداد وواشنطن لسحب الجنود الامريكيين من العراق بحلول نهاية العام الحالي.

وطلب أعضاء في الحركة السياسية للصدر من نحو عشرة مجالس محافظات عراقية في وسط وجنوب العراق ومن بينها العاصمة بغداد ومحافظة البصرة إصدرا قوانين لمنع القوات الامريكية من دخول مدن ومنشآت عراقية.

وقال مسؤولون إقليميون إن مجلس محافظة البصرة وافق الاسبوع الماضي على إصدار مثل هذا القرار وطالب بمغادرة القوات الامريكية للمبان المدنية التي تستخدمها كقواعد عسكرية بما في ذلك ميناء المدينة.

وقال مسؤولون انه في يوم الاثنين طلب من جنود أمريكيين كانوا يحمون فريقا لاعادة إعمار محافظات العراق مغادرة مبنى مجلس محافظة البصرة أو تسليم أسلحتهم.

ويمثل طلب الصدر رحيل القوات الامريكية عن العراق بحلول نهاية العام وتهديده بإحياء جيش المهدي إذا لم تنسحب القوات الامريكية في هذا الموعد اختبارا للائتلاف الحكومي الهش الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ومن المقرر أن ينسحب الجنود الامريكيون المتبقون في العراق وعددهم 47 ألف جندي من البلاد بحلول 31 ديسمبر كانون الاول بموجب اتفاقية امنية ثنائية. ودعا المالكي الزعماء السياسيين لمناقشة ضرورة بقاء فرقة عسكرية لدعم وتدريب القوات المسلحة العراقية.

ويفترض أن تصدر بغداد قرارها النهائي في هذا الأمر قبل أغسطس آب.

وقال مازن المازني وهو سياسي من الحركة الصدرية وعضو في مجلس محافظة البصرة إن الحركة الصدرية التي أسسها مقتدى الصدر والكتل الصدرية في كل المحافظات العراقية هي التي تبنت هذا القرار.   يتبع