عمال الإنقاذ بالهند يبحثون عن ناجين في زلزال الهيمالايا

Wed Sep 21, 2011 10:44am GMT
 

جواهاتي (الهند) 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - بحث عمال إنقاذ معهم أجهزة استشعار وكلاب مدربة وسط الأنقاض اليوم الأربعاء بحثا عن المزيد من الناجين من زلزال أسفر عن سقوط 92 قتيلا على الأقل في منطقة نائية شاسعة في الهيمالايا بالهند ونيبال ومنطقة التبت الصينية.

وجرى إنقاذ أكثر من ثلاثة آلاف شخص في ولاية سيكيم الهندية مركز الزلزال الذي بلغت قوته 6.9 درجة منذ يوم الأحد في عمليات أعاقتها الأمطار الغزيرة والسحب الكثيفة والانهيارات الأرضية التي أدت إلى عزل بعض من أكثر المناطق تضررا عن العالم الخارجي.

وما زال يتعذر الوصول إلى مناطق نائية قرب الحدود الشمالية للولاية مع التبت حيث غمرت الأمطار الطرق ويقوم حاليا المئات من عمال البناء بإعادة انشائها على عجل. وهناك نحو 45 سائحا بين المحاصرين داخل المنطقة في حين أن مصير عمال في محطة كهرومائية غير معروف.

وقال اس. كيه برادهان وهو مسؤول حكومي رفيع مقيم في شمال سيكيم لرويترز "من المرجح أن يرتفع عدد القتلى."

وأضاف "أعتقد أن إعادة تشغيل الطرق البرية في بعض المناطق سيستغرق وقتا."

وأسفر الزلزال الذي شعر به سكان نيودلهي في الهند وبنجلادش عن مقتل 78 في الهند وحدها. وفي التبت لقي سبعة على الأقل حتفهم وقتل سبعة آخرون في نيبال.

ويحاول عمال الإنقاذ نقل الناجين جوا خارج المناطق الأكثر تضررا وتوزيع المواد الغذائية والإمدادات الطبية في أقل الولايات سكانا والتي يقطنها 600 ألف نسمة. ولا يوجد في سيكيم طرق جيدة وليس بها مطار.

وقال ديباك برادهان وهو من سكان عاصمة الولاية لرويترز في مكالمة هاتفية "في جانجتوك انهار عدد من المباني وأغلقت مبان أكبر وبعض المراكز التجارية نظرا لظهور صدوع بها."

ومضى يقول "الكثير من هذه الانهيارات الأرضية حدثت نتيجة تدني الصيانة."

د م - ر ف (من)