تماثيل لفيلة في سنغافورة لجذب الأنظار إلى مشكلة الفيل الآسيوي

Mon Nov 21, 2011 11:13am GMT
 

سنغافورة 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وصل أكثر من 100 تمثال لفيلة بعضها ملون إلى سنغافورة التي تتسم عادة بالوقار لتوضع في نواصي الشوارع وحدائق المكاتب بل داخل بعض المباني.

وتأتي هذه الأعداد في إطار ما يطلق عليه (استعراض الفيلة) وهو مجموعة من 162 تمثالا للفيلة زينها فنانون ومشاهير منهم الممثل الكوميدي ريكي جيرفايس والمغني ليونا لويس والممثل روبرت جرينت الذي مثل في فيلم "هاري بوتر".

قال بيسواجيت جوها المدير العام لحديقة حيوانات سنغافورة التي تشارك أيضا في هذا الحدث "نتمنى إبراز محنة الفيل الآسيوي الذي يواجه بقاءه في البرية مخاطر فقد موطنه نتيجة التعمير وكذلك الصراع بين الإنسان والفيل نتيجة المنافسة على موارد محدودة من الأرض والطعام."

وسيجري عرض التماثيل الأصلية التي يبلغ ارتفاعها نحو 1.5 متر خلال الشهرين المقبلين وفي يناير كانون الثاني سيجري عرضها في صالة مزادات سوذبي مع تخصيص جزء من العائدات لمؤسسة الفيلة الآسيوية وصندوق المحميات البرية في سنغافورة.

وبذلت جهود مماثلة لجمع التبرعات في أوروبا قبل ذلك لكن هذا أول توقف لاستعراض الفيلة في آسيا.

وفي الوقت الراهن فإن كثيرين في المدينة يقولون إنهم يرحبون بهذه الحيوانات المرحة.

وقال ريتشارد بومان وهو شريك في مؤسة ارنست اند يانج "أحب اشراق هذه الفيلة في مواجهة مكاتبنا التي يغلب عليها اللون الرمادي."

د م - ر ف (من)