مشيعون يتبعون الرئيس التشيكي السابق في آخر جولاته بالعاصمة

Wed Dec 21, 2011 1:51pm GMT
 

براج 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تقدمت زوجة الرئيس التشيكي السابق فاتسلاف هافل آلاف المشيعين في شوارع براج اليوم الأربعاء الذين رافقوا جثمان الرئيس الأديب في آخر جولاته الى القلعة التي سيرقد فيها لحين تشييع الجنازة يوم الجمعة.

وانضمت الى داجمار هافلوفا شخصيات كبيرة من الحكومة والمجتمع التشيكيين اضافة الى مواطنين أرادوا أن يودعوا المعارض السابق الذي توفي يوم الأحد بعد 22 عاما من قيادة "الثورة المخملية" التي أنهت الحكم الشيوعي لتشيكوسلوفاكيا في ديسمبر كانون الأول 1989 .

واصطف مئات الجنود في الشوارع كحرس شرف وعزفت فرقة للموسيقى العسكرية الألحان الجنائزية. وأطل البعض من النوافذ لمشاهدة الموكب فيما تغيب الكثير من تلاميذ المدارس مع مدرسيهم للمشاركة في الحدث.

وقالت ياروسلاف ليسكاكوفا (67 عاما) وهي تسير في الموكب وراء عربة الموتى في شوارع المدينة القديمة نحو جسر تشارلز الذي يؤدي الى قلعة براج "كان هذا الرجل أمينا."

وأضافت "لم يفكر في نفسه وانما فعل كل ما في وسعه لكي يكون الشعب سعيدا."

وسجنت السلطات الشيوعية المتحالفة مع الاتحاد السوفيتي هافل عدة مرات في السبعينات والثمانينات لنشاطه في حركة ميثاق 77 للحقوق المدنية ثم قاد الأمة كرئيس منذ عام 1989 وحتى عام 2003 .

د ز - ر ف (سيس) (من)