أمريكا تشدد عقوبات ليبيا وعضوان رئيسيان بالكونجرس يدعمان اوباما

Tue Jun 21, 2011 8:58pm GMT
 

واشنطن 21 يونيو حزيران (رويترز) - شددت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء العقوبات المالية على الحكومة الليبية واعترض عضوان مؤثران بمجلس الشيوخ على نداءات بوقف تمويل المشاركة الامريكية في عمليات حلف شمال الاطلسي هناك.

وقدم عضوا مجلس الشيوخ الامريكي جون كيري وجون ماكين مشروع قرار للتفويض رسميا بالتدخل العسكري الامريكي في ليبيا لفترة تصل الى عام واحد وحذرا من المنتقدين الذين يريدون من الكونجرس التدخل لوقف المشاركة الامريكية.

وقال كيري ان اجراء تصويت على مشروع القرار يرسل اشارة بأن واشنطن ملتزمة بالتدخل في الصراع ولن تتخلى عن الحلفاء الذين يقودونه وحذر من ان الانسحاب "سيجهض العملية الليبية" و"سيقوض جوهر حلف شمال الاطلسي."

وقالت وزارة الخزانة الامريكية إنها أدرجت تسع شركات على اللائحة السوداء لأن حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي تملكها أو تسيطر عليها.

وأضافت وزارة الخزانة ان العقوبات تحظر التعاملات الأمريكية مع الشركات التسعة ومن بينها البنك العربي التركي وبنك شمال أفريقيا الدولي في تونس والبنك التجاري لشمال أفريقيا في لبنان.

في الوقت ذاته حذفت وزارة الخزانة من لائحة العقوبات اسم شكري محمد غانم الذي كان أكبر مسؤول نفطي في البلاد لانه انشق على حكومة القذافي في مايو أيار.

وكانت الولايات المتحدة رفعت في وقت سابق هذا العام العقوبات على وزير الخارجية الليبي السابق موسى كوسا في محاولة لاقناع مسؤولين آخرين في حكومة القذافي بالانشقاق عليه.

وقال آدم سوبين مدير مكتب مراقبة الاصول الاجنبية بوزارة الخزانة الامريكية في بيان "بقدر ما ينأى الافراد الذين فرضت عليهم عقوبات بأنفسهم عن نظام القذافي يمكن رفع هذه الاجراءات."

ومن بين الشركات الاخرى المستهدفة شركات تابعة لهيئة الاستثمار الليبية التي انشئت في عام 2006 لادارة عوائد النفط.   يتبع