22 حزيران يونيو 2011 / 13:43 / بعد 6 أعوام

البحرين تحكم بالسجن المؤبد على 10 زعماء شيعة

(لإضافة ردود فعل وتحليل وخلفية)

من اريكا سولومون

المنامة 22 يونيو حزيران (رويترز) - أصدرت محكمة بحرينية اليوم الأربعاء حكما بالسجن المؤبد على عشرة نشطاء ومعارضين شيعة بارزين بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم خلال الاحتجاجات التي عصفت بالبلاد هذا العام.

ويمكن أن يفاقم الحكم التوتر في المملكة التي تشهد احتجاجات صغيرة يوميا منذ رفع الأحكام العرفية في أول يونيو حزيران وقد يهدد حوارا وطنيا مزمعا في بداية الشهر القادم.

وبعد لحظات من اصدار الحكم صرخ احد المتهمين وعددهم 21 كانوا يرتدون ملابس السجن الرمادية قائلا "سنواصل نضالنا السلمي."

وقال شهود إن المتهمين لوحوا بقبضاتهم في الهواء وهتفوا قائلين "سلمية" مع اقتياد الحراس لهم إلى خارج القاعة بينما هتف اقاربهم "الله اكبر".

واقتيدت امرأة الى خارج المحكمة. ويقول احد اقاربها ان مكانها غير معروف.

ومن بين من حكم عليهم بالسجن المؤبد المعارض البارز حسن مشيمع زعيم جماعة (حق) الشيعية المتشددة. وانضمت جماعته إلى جماعتين أخريين في الدعوة إلى الإطاحة بالنظام البحريني خلال احتجاجات حاشدة في فبراير شباط ومارس اذار.

وقضت المحكمة أيضا بسجن ابراهيم شريف الزعيم السني لحزب (وعد) اليساري خمس سنوات. ويدعو (حزب وعد) وجمعية الوفاق الوطني الإسلامية أكبر الجماعات الشيعية المعارضة إلى إصلاح النظام الملكي.

وعبر المتهمون عن التحدي عقب صدور الحكم وتعهدوا بمواصلة المعارضة "السلمية" للأسرة الحاكمة.

وحضر المحاكمة ممثلون من عدة سفارات اوروبية وكذلك من السفارة الامريكية. وحصل متهمون اخرون على احكام تتراوح بين عامين و 15 عاما.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الحكومية في وقت سابق ان المتهمين الواحد والعشرين يواجهون اتهامات بالتآمر للإطاحة بالحكومة بالقوة والاتصال "بجماعة ارهابية" تعمل لصالح دولة أجنبية.

وسحق حكام البحرين السنة احتجاجات استمرت أسابيع للمطالبة بالديمقراطية في مارس اذار واتهموا المتظاهرين وأغلبهم من الشيعة بأن لهم أجندة تدعمها ايران وهو اتهام تنفيه المعارضة.

وتجادل المعارضة بأن الاتهامات تهدف الى صرف انتباه الولايات المتحدة حليفة البحرين عن نداءات الناشطين بالاصلاح الديمقراطي.

ويشير بعض المراقبين الى ان الملك حمد بن عيسى يحاول تهدئة التوتر قبل بدء الحوار من خلال منح عفو عام لعدد كبير ممن سجنوا في المحاكمات الاخيرة.

لكن جماعات المعارضة تقول انها فوجئت بشدة الاحكام قبل المحادثات المقررة.

وقال احد اعضاء جمعية الوفاق البحرينية المعارضة انه أمر جيد انه لم يحصل احد على حكم بالاعدام لكن هذا ليس الطريق الصحيح لبدء الحوار. وأضاف ان الاحكام كانت اشد من المتوقع وهذا أمر سيء جدا.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولي الحكومة.

وقال اعضاء حزب الوعد انهم كانوا يتوقعون ان يفرج عن الشريف رئيس الحزب.

وقال عضو بحزب الوعد ان هذا الامر كان مفاجئا حقا وانه ربما يؤثر على قرارهم بالذهاب الى الحوار غير ان الامر لم يتضح ومازالوا يريدون المضي قدما من اجل مستقبل البلاد.

وحكم بالسجن المؤبد ايضا على المواطن الدنمركي البحريني الاصل عبد الله الخواجة الناشط الحقوقي.

وقال قريب للخواجة "الناس ستخرج اليوم بالتأكيد ...الناس غاضبون. سيخرجون الى الشوارع لان كل هذه المحاكمات غير عادلة."

وتقول البحرين انها حاكمت عددا صغيرا من الذين شاركوا في الاحتجاجات هذا العام واستهدفت فقط المشتبه بهم في جرائم. وتنفي الحكومة تقديرات المعارضة بأن نحو 400 شخص قيد المحاكمة قائلة ان العدد أصغر بكثير.

وقال دبلوماسي لرويترز بعد المحاكمة "كل شيء سار طبقا للقواعد فيما يبدو. وفي الوقت نفسه يبدو الحكم كما لو كان مقررا حتى قبل ان تبدأ (المحاكمة)."

ع أ خ - ر ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below