البحرين تبدأ حوارا وطنيا بعد اضطرابات

Sat Jul 2, 2011 9:08pm GMT
 

(لاضافة بيان البيت الابيض)

من ريد ستيفنسون

المنامة 2 يوليو تموز (رويترز) - بدأت المحادثات بين المعارضة البحرينية والجماعات الموالية للحكومة اليوم السبت بهدف رأب صدع نجم عن الاحتجاجات التي نظمتها الاقلية الشيعية في وقت سابق من العام الحالي والتي اخمدها الحكام السنة.

وتعبر المعارضة عن شكوكها فيما اذا كان الحوار الوطني الذي اصدر الملك عيسى بن حمد آل خليفة مرسوما بالشروع فيه سينجز شيئا مشيرة إلى ان عدد المقاعد المخصصة لها على مائدة التفاوض هو 35 فقط من اصل 300 .

وقال شهود ان نحو 500 محتج ساروا من قرى شيعية نحو دوار اللؤلؤة مركز الاحتجاجات الحاشدة هذا العام وتم تفريقهم بواسطة شرطة مكافحة الشعب التي استخدمت الغاز المسيل للدموع.

وقال رئيس البرلمان خليفة بن احمد الظهراني الذي يرأس الحوار ان الحوار "يبدأ دون شروط مسبقة.. سقفه التوافق بين جميع مكونات المجتمع.. وهدفه التقريب بين وجهات النظر للخروج بمرئيات وقواسم مشتركة تساهم في دفع عجلة الاصلاح ومزيد من التطور في كافة المجالات."

وللبحرين اهمية استراتيجية لما تملكه من احتياطيات نفطية كبيرة فضلا عن استضافتها للاسطول الامريكي الخامس.

وخرج شيعة البحرين الى الشوارع في فبراير شباط ومارس آذار للمطالبة بإصلاحات سياسية مستلهمين الانتفاضتين الشعبيتين اللتين اسقطتا الرئيسين المصري والتونسي.

وسحق الحكام السنة الحركة الاحتجاجية بفرض الاحكام العرفية وبمساعدة قوات امن من السعودية والامارات.   يتبع