ايراني يقر بأنه مذنب في اغتيال عالم

Tue Aug 23, 2011 5:31pm GMT
 

طهران 23 أغسطس اب (رويترز) - أقر رجل ايراني بأنه مذنب اليوم الثلاثاء بقتل عالم فيما قال مدعون انه حادث اغتيال أمرت به اسرائيل لوقف مسعى طهران لامتلاك تكنولوجيا نووية.

وقال التلفزيون الحكومي ان ماجد جمالي فاشي وهو رجل يبدو في منتصف العشرينات مثل أمام المحكمة ليعترف بقتل مسعود علي محمدي في يناير كانون الثاني 2010 وهو أول هجوم ضمن العديد من الهجمات على العلماء أنحت ايران باللائمة فيها على عملاء أجانب.

وكان علي محمدي وهو عالم في فيزياء الجسيمات في الطريق من منزله في طهران الى عمله يوم 12 يناير كانون الثاني 2010 عندما انفجرت قنبلة مخبأة في دراجة نارية وقتلته.

وأسفر هجومان مماثلان صباح أحد الايام في نوفمبر تشرين الثاني عن مقتل العالم النووي ماجد شهرياري واصابة فريدون عباسي دواني الذي أصبح منذ ذلك الحين رئيس هيئة الطاقة الذرية في ايران.

وأنحت ايران باللائمة على اسرائيل والولايات المتحدة في الهجمات وقالت ان الهدف هو اخراج برنامجها النووي عن مساره. وتنفي طهران اتهامات غربية بأنها تسعى الى صنع أسلحة نووية.

وقال وزير الاستخبارات حيدر مصلحي للتلفزيون الحكومي ان المحاكمة تمثل ضربة لاسرائيل التي لم تستبعد القيام بعمل عسكري ضد ايران لمنعها من امتلاك قنبلة ذرية.

وقال في اشارة الى جهاز المخابرات الاسرائيلي "تمكنا من اختراق نظام مخابرات الموساد وهو ما أسفر عن نتائج جيدة بالنسبة لنا."

وقال "سيكون لدينا قريبا أخبار طيبة نعلنها على الشعب فيما يتعلق بعدد كبير من جواسيس الموساد (الايرانيين) الذين أزيح الستار عن غطائهم."

وقال رئيس الادعاء في طهران للصحفيين في وقت سابق الاسبوع الحالي ان جمالي فاشي تلقى تدريبا وأموالا من اسرائيل.   يتبع