الصين تعلن مجددا معارضتها فرض عقوبات أحادية على إيران

Wed Jan 4, 2012 10:45am GMT
 

بكين 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - أعلنت الصين مجددا اليوم الاربعاء معارضتها لمسعى تقوده الولايات المتحدة لفرض عقوبات أحادية الجانب على إيران بسبب برنامجها النووي وقالت إن الأزمة يجب ان تحل من خلال الوسائل الدبلوماسية بينما ردت طهران بتوجيه تهديدات لواشنطن.

وهددت إيران أمس باتخاذ إجراء إذا حركت البحرية الأمريكية حاملة طائرات أمريكية إلى الخليج في أعنف تهديد يصدر من جانب طهران حتى الان بعد أسابيع من التصريحات الجوفاء مع تأثر الاقتصاد الايراني بعقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي على الجمهورية الاسلامية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية هونغ لي في إفادة صحفية "تعتقد الصين دوما أن العقوبات ليست الطريق الصحيح لتهدئة التوترات أو حل قضية البرنامج النووي الايراني."

وأضاف "الطريق الصحيح هو الحوار والمفاوضات. تعارض الصين تقديم القانون المحلي على القانون الدولي لفرض عقوبات من جانب واحد على دولة أخرى."

وتدافع الصين منذ وقت طويل عن علاقاتها النفطية والتجارية التي تربطها بإيران وانتقدت العقوبات الغربية التي قد تؤثر في هذه العلاقات.

وقال هونغ "علاقات الصين وإيران في مجالي التجارة والطاقة طبيعية وشفافة ولا تتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي. يجب ألا تتأثر التعاملات المعنية (بالعقوبات)."

وأقر الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مطلع الأسبوع قانونا لفرض عقوبات على مؤسسات مالية تتعامل مع البنك المركزي الايراني وهو القناة الرئيسية لعائدات النفط.

وقد يثير خطر العقوبات الامريكية قلق الصين أكبر مشتر للنفط الايراني وتتبعها الهند واليابان. ولا تتفوق سوى السعودية وأنجولا على إيران في بيع النفط الخام للصين.

والصين عضو دائم في مجلس الأمن الدولي ويمكنها نقض القرارات التي تقضي بفرض عقوبات باستخدام حق الفيتو. لكن بكين صوتت لصالح فرض العقوبات وتعمل في الوقت نفسه على ضمان ألا تتأثر العلاقات بالعقوبات.   يتبع