رئيس الوزراء الفلسطيني والنرويج يشجبان تجميد اموال الضرائب

Thu Nov 24, 2011 5:02pm GMT
 

اوسلو 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ان السلطة الفلسطينية "تقترب بسرعة من نقطة العجز الكامل" بسبب رفض اسرائيل تسليم ايرادات الضرائب التي تخص السلطة.

وقال فياض ان تجميد اسرائيل الضرائب والرسوم الجمركية التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية حرم حكومتها من ثلثي ايراداتها المعتادة منذ اول نوفمبر تشرين الثاني مما جعل من الصعب عليها سداد الرواتب واصلاح البنية الاساسية.

وقال ان هذه الاموال هي اموال الشعب الفلسطيني ولا علاقة لها بمساعدات المانحين أو أي شيء من هذا القبيل.

وتحدث في مؤتمر صحفي مع وزير خارجية النرويج يوناس جار شتور الذي طالب بنهاية للسياسة التي فرضتها اسرائيل بعد يوم واحد من منح منظمة التربية والعلم والثقافة (اليونسكو) العضوية الكاملة للفلسطينيين.

وقال شتور "هذا يرقى الى حد اغراق الاقتصاد." واضاف "لانك تقتله تقريبا وانت تسمح بأن تصا إليه كمية صغيرة من الهواء."

ووصفت اسرائيل حجب الاموال بأنه مؤقت وشكت من ان الفلسطينيين لا يرغبون في فتح محادثات سلام مباشرة بينما قال الزعماء الفلسطينيون انهم لن يدخلوا في محادثات الا اذا توقف النشاط الاستيطاني الاسرائيلي في المناطق التي تحتلها.

وقال فياض ان الاموال المجمدة تصل الى نحو 100 مليون دولار شهريا أو ثلثي ايرادات السلطة الفلسطينية باستبعاد المساعدات الدولية.

وكان فياض يتحدث بعد فترة قصيرة من اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القاهرة مع خالد مشعل زعيم حركة حماس في المنفى التي تسيطر على قطاع غزة.

وأكد فياض مجددا أنه سيكون مستعدا للتخلي عن منصبه إذا كان ذلك سيؤدى الى رأب الانقسامات بين الفصائل المتناحرة ويمهد الطريق لانتخابات رئاسية وبرلمانية. ورفضت حماس بقاء فياض على راس حكومة مشتركة.

وترأس النرويج مجموعة مانحين تدعم السلطة الفلسطينية وتضم الولايات المتحة واسرائيل والاتحاد الاوروبي.

ر ف - م ل (قتص)