محاكمة مبارك تثير عواطف متباينة بين المصريين

Thu Aug 4, 2011 7:25pm GMT
 

من شيرين المدني وسارة ميخائيل

القاهرة 4 أغسطس اب (رويترز) - انتابت عواطف متباينة الكثير من المصريين اليوم الخميس وهم يستعرضون الصور التي نشرتها الصحف واذيعت مرات عديدة على شاشات التلفزيون لرئيسهم السابق العجوز بعد يوم من تقديمه للمحاكمة بعدما أمضى 30 عاما في موقع القيادة.

وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة الاخبار أعلى صورة لحسني مبارك وهو يرقد على سرير طبي خلف قضبان القفص في المحكمة "مبارك في القفص .. الآن نجحت الثورة".

وكتبت صحيفة الاهرام وهي صحيفة حكومية اخرى كانت في وقت ما تشيد بكل اجراء لمبارك في عنوانها "مبارك ونظامه في قبضة العدالة حضوريا".

وقال بعض المصريين الذين رأوا مشهد المحاكمة ان ظهوره في سرير طبي كان الهدف منه استدرار العطف. وقال آخرون ان هذه ليست الطريقة التي يعامل بها رجل عجوز. غير ان الكثيرين ممن طلب منهم ان يعبروا عن رأيهم أبدوا تعاطفا لكنهم قالوا ان العدالة بجب ان تأخذ مجراها.

وقال ميشيل عاطف وهو محاسب عمره 27 عاما انه شعر بالاسف من أجله لكن هذا لا يعني انه يجب عدم محاسبته على ما فعل. وأضاف ان هذه المحاكمة ضرورة.

أما الذين كانوا في المحكمة فقد فتحوا أفواههم دهشة عندما شاهدوا مبارك (83 عاما) قائد القوات الجوية الاسبق يرقد في سرير طبي داخل القفص حيث يحتجز عادة المتهمون في قضايا جنائية.

والمرة الاخيرة التي ألقى مبارك فيها كلمة كانت في أكاديمية الشرطة التي تقع على مشارف القاهرة حيث تجري المحاكمة وكان آنذاك مازال في السلطة وأشاد وقتها بدور قوات الشرطة. وكان ذلك في الثالث والعشرين من يناير كانون الثاني. وبعد يومين تفجرت الاحتجاجات ضد حكمه.

وفي الايام التي أعقبت ذلك استخدمت الشرطة الذخيرة الحية والطلقات المطاطية والغاز المسيل للدموع لمحاولة قمع الاحتجاجات. وقتل نحو 850 شخصا في الانتفاضة التي استمرت 18 يوما. ويواجه مبارك الان اتهامات بقتل محتجين وقد يواجه عقوبة الاعدام.   يتبع