مقتل اثنين في قصف لموقع أثري بالعاصمة اليمنية

Wed Oct 26, 2011 1:16pm GMT
 

صنعاء 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤولون في الحكومة اليمنية اليوم الأربعاء إن قصفا أسفر عن مقتل اثنين من اليمنيين في المنطقة القديمة من صنعاء التي تعتبرها منظمة التربية والعلوم والثقافة (يونسكو) التابعة للأمم المتحدة من مناطق التراث العالمي في انتهاك لوقف إطلاق النار الذي وقعته الحكومة مع لواء منشق يساند المعارضة.

وقال سكان إنهم سمعوا أصداء أعيرة نارية في أنحاء المدينة وألقت المعارضة باللوم على قوات الأمن الموالية للرئيس علي عبد الله صالح في حين اتهمت الحكومة قوات اللواء علي محسن المنشق عن الجيش الحكومي.

وقال مصدر حكومي "مقاتلو علي محسن... قصفوا المنطقة القديمة من صنعاء. سقطت إحدى القذائف على منزل مما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة ثلاثة آخرين."

ونجت المنطقة القديمة في صنعاء من الخسائر خلال الاشتباكات بين الحكومة وقوى المعارضة التي تطالب بإنهاء حكم صالح الذي استمر 33 عاما.

وكان من المقرر بدء سريان وقف إطلاق النار أمس الثلاثاء بعد شهر من الاشتباكات المسلحة بين قوات صالح والمعارضة المتمثلة في المحتجين وقبائل وجنود منشقين.

وزادت حدة الاحتجاجات مع رفض صالح ثلاث مرات منذ اندلاع الاضطرابات في فبراير شباط قبول صيغة لنقل السلطة وضعتها دول الخليج المجاورة مما أصاب اليمن بالشلل السياسي وأحدث فراغا أمنيا يصب في صالح تنظيم القاعدة. كما كان أداء الحكومة المركزية مضطربا.

وفي مدينة تعز بجنوب البلاد ثالث أكبر المدن اليمنية قتل اثنان أحدهما امرأة اليوم من جراء القصف بعد سريان الهدنة. واتهم السكان القوات الحكومية بمهاجمة بعض الأحياء في المدينة.

وتقول وسائل إعلام حكومية إن وقف إطلاق النار متماسك وإن وسيطا أبدى تفاؤله من إمكانية استمراره.

وبموجب الاتفاق وافقت الحكومة وقوى المعارضة على تفكيك نقاط التفتيش في أنحاء العاصمة والافراج عن كل المخطوفين خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد ضد حكم صالح.   يتبع