تفشي البكتيريا المعوية في فرنسا ونقل خمسة أطفال للمستشفى

Thu Jun 16, 2011 2:48pm GMT
 

باريس 16 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤولو صحة اليوم الخميس إن خمسة أطفال نقلوا إلى مستشفى بشمال فرنسا بعد تناول هامبورجر مصاب بسلالة من البكتيريا المعوية (ايكولاي) وان حالتهم خطيرة مما أثار مخاوف من انتشار الاصابة بالبكتريا على نطاق أوسع.

وأضاف المسؤولون أنه لا يبدو أن البكتيريا لها صلة بالسلالة المميتة من ايكولاي والتي أسفرت عن وفاة 37 وإصابة ثلاثة آلاف شخص معظمهم في شمال ألمانيا.

وسحبت سلسلة متاجر ليدل الألمانية التي تملكها شركة خاصة علبا من الهامبورجر المجمد الذي يعتقد أنه مسؤول عن الاصابات في فرنسا. وقال مسؤولون إن تاريخ صلاحية الهامبورجر كان ينتهي في أيام 10 و11 و12 مايو أيار.

وكان ستة أطفال تتراوح أعمارهم بين 20 شهرا وثماني سنوات من بلدات مختلفة في منطقة با دو كاليه قد نقلوا إلى مستشفى بمدينة ليل الفرنسية بعدما أصيبوا بنوبات من الاسهال الدموي.

وخرج طفل من المستشفى لكن خمسة "حالتهم خطيرة" ومازالوا يتلقون العلاج في المستشفى. ويخضع ثلاثة لغسيل كلى.

وعلى الرغم من أن التفشي في فرنسا يأتي بعد اكتشاف حالات الإصابة بالايكولاي التي أدت إلى وفاة 36 في ألمانيا وشخص في السويد وتبين أن لها صلة ببقول مستنبتة فإن مسؤولي الصحة يقولون إن حالات الإصابة في فرنسا ليس لها صلة على ما يبدو بالحالات في ألمانيا.

وقال كسافييه برتران وزير الصحة الفرنسي لراديو (ار.تي.ال) "أتمنى أن نتمكن من بدء برنامج بحث بسرعة ونعمل على هذا الأمر بالفعل مع باحثين فرنسيين لتحديد أصل البكتيريا والتعامل مع المشاكل الصحية قريبا.

وأضاف أنه يجب اختبار منتجات الهامبورجر بالكامل وفرض إجراءات سيطرة أكثر صرامة.

ي ا - ر ف (من)