رئيس قازاخستان يشيد بالوحدة الوطنية ومراقبون ينتقدون الانتخابات

Mon Jan 16, 2012 3:48pm GMT
 

آستانة/اكتاو (قازاخستان) 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - وصف رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف فوزه في الانتخابات التي جرت في مطلع الاسبوع بأنه اقرار للوحدة الوطنية بعدما القت اضطرابات لعمال نفط بظلالها على الانتخابات التي قال مراقبون غربيون انها استبعدت أي معارضة حقيقية.

وسينضم حزبان متعاطفان مع الرئيس للمرة الاولى الى حزب نور اوتان الذي يتزعمه نزار باييف في البرلمان بعد الانتخابات التي جرت امس الاحد لاضافة مظهر خادع للديمقراطية في مواجهة مشاعر استياء متزايدة بشأن التوزيع غير المتكافيء للثروة النفطية.

لكن مراقبين من منظمة الامن والتعاون في اوروبا كتبوا تقريرا لاذعا اليوم الاثنين انتقدوا فيه غياب أي خصوم حقيقيين لنزار باييف الذي يحكم الجمهورية السوفيتية سابقا منذ أكثر من 20 عاما.

وابلغ نزارباييف مؤيديه الذين يحتفلون بالفوز في مركز رياضي مكتظ بالمشاركين ان الفوز الكاسح لحزب نور اوتان هو تصويت من اجل الاستقرار بعد شهر من احتجاجات قام بها عمال نفط مفصولون في بلدة جاناوزين وتحولت الى اشتباكات قتل فيها 16 شخصا على الاقل.

وقال "أراد شخص أو آخر تحويل هذا لمصلحته واستخدام احداث جاناوزين لتحقيق مكاسب سياسية."

وقال وسط تصفيق حاد "سكان جاناوزين أعطو ردهم: نحو 70 في المئة صوتوا لصالح حزب نور اوتان." وردد موسيقيون الاغاني امام الاف من مؤيدي الحزب.

ومازالت حالة الطواريء سارية في جاناوزين. وقام افراد شرطة يحملون بنادق بحراسة الشوارع حين نزل الناخبون رغم عاصفة ثلجية في اليوم السابق للتصويت في مدرسة تقع بجوار متجر اجهزة الكترونية تعرض للنهب.

وفي اكتاو عاصمة اقليم مانجيستاو على بعد 150 كيلومترا الى الغرب من جاناوزين تذمر السكان بسبب عدم المساواة الاجتماعية التي ينظر اليها على انها فجرت الاحتجاجات التي اجتاحت الاقليم الشهر الماضي.

لكن الناخبين في الميناء المطل على بحر قزوين مازالوا يؤيدون الرئيس.   يتبع