26 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 21:14 / منذ 6 أعوام

باكستان توقف امدادات حلف الاطلسي بعد مقتل 28 شخصا في غارة

(لاضافة تفاصيل ومقتبسات)

ياكاجوند (باكستان) 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قتلت طائرات هليكوبتر ومقاتلات تابعة لحلف شمال الاطلسي هاجمت نقطتي تفتيش عسكري في شمال غرب باكستان اليوم السبت نحو 28 جنديا مما دخل بالعلاقات الامريكية الباكستانية المضطربة بالفعل إلى أزمة.

وردت باكستان باغلاق طرق الامداد الحيوي لقوات حلف شمال الاطلسي التي تقاتل في افغانستان وهي الطرق التي تستخدم لنقل ما يقرب من نصف احتياجات الحلف من الامدادات. كما قالت انها ستطلب من القوات الامريكية مغادرة قاعدة جوية تستخدم فيها طائرات بدون طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي.آي.إيه) في شن هجمات على المتشددين.

وهذا الهجوم هو اسوأ حادث منفرد من نوعه منذ تحالفت باكستان مع واشنطن في الايام التي اعقبت هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على اهداف امريكية.

وأكدت القوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي في افغانستان ان طائرات الحلف ربما قتلت جنودا باكستانيين في منطقة قريبة من الحدود الافغانية الباكستانية.

وقال الجنرال كارستن جاكوبسون المتحدث باسم قوة المعاونة الامنية الدولية (ايساف) انه "تم استدعاء دعم جوي اثناء تطور الموقف التكتيكي ومن الارجح ان هذا ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى باكستانيين."

وأضاف انه لا يمكنه ان يؤكد عدد الخسائر لكن ايساف تجري تحقيقا. وقال "نحن على علم بسقوط قتلى من الجنود الباكستانيين لكننا لا نعرف العدد. ولا نعلم حجم الحادث."

وأضاف "لن نسمح بأن يحدث اي ضرر لسيادة باكستان وتماسكها."

وقالت وزارة الخارجية انها ستبحث هذا الامر "بأشد العبارات" مع حلف الاطلسي والولايات المتحدة بينما قال رئيس الاركان الجنرال اشفق برويز كياني انه ستتخذ خطوات للرد "على هذا العمل غير المسؤول".

واضافت "تم تقديم احتجاج شديد اللهجة الى حلف شمال الاطلسي/ايساف وتمت المطالبة فيه باتخاذ اجراء قوي وعاجل ضد اولئك المسؤولين عن هذا العدوان."

وقال مسؤولان عسكريان ان ما يصل الى 28 من القوات الباكستانية قتلوا واصيب 11 في الهجوم على نقطة تفتيش على بعد نحو 2.5 كيلومتر من الحدود الافغانية.

وقع الهجوم حوالي الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي (2100 بتوقيت جرينتش) في منطقة بيضائي في مهمند حيث تشتبك القوات الباكستانية في قتال مع متشددي حركة طالبان.

وذكرت مصادر عسكرية ان نحو 40 جنديا باكستانيا كانوا متمركزين في الموقع. ووردت انباء عن وجود ضابطين بين القتلى.

وذكر مسؤولون أنه تم ايقاف شاحنات وناقلات الوقود المتجهة إلى أفغانستان في بلدة جمرود في منطقة خيبر القبلية قرب مدينة بيشاور بعد ساعات من الغارة.

وقال مسؤول حكومي بارز لرويترز "أوقفنا الامدادات وعادت نحو 40 شاحنة وناقلة من نقطة التفتيش في جمرود."

وأوضح مسؤول آخر أن الامدادات توقفت لأسباب أمنية.

وقال "هناك احتمال لهجمات على امدادات حلف شمال الاطلسي التي تمر بمنطقة خيبر القبلية المضطربة وبالتالي اعيدت باتجاه بيشاور لتظل آمنة."

وقال مسؤولو حرس الحدود ان المعبر الحدودي عند تشامان في بلوخستان اغلق ايضا.

ومما يعكس حالة من الارتباك في الحرب بمنطقة حدودية غير جيدة الترسيم قال المسؤول بشرطة الحدود الافغانية ادريس موماند ان قوات افغانية ومن حلف شمال الاطلسي قرب الموقع صباح اليوم اعتقلت عدة متشددين.

وقال "لا علم لي بوقوع خسائر بشرية على الجانب الاخر من الحدود لكن الذين اعتقلوا ليسوا من طالبان الافغانية" في تلميح الى ان طالبان الباكستانية تعمل في افغانستان.

(شارك في التغطية سعود محسود وجبران أحمد وسعيد اشاكزاي في باكستان وحامد شاليزي في افغانستان)

ا ج - ر ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below