الأمم المتحدة: 2300 قتيل في أعمال عنف بجنوب السودان هذا العام

Thu Jul 7, 2011 10:50am GMT
 

من جيريمي كلارك

جوبا (السودان) 7 يوليو تموز (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الخميس إن أكثر من 2300 سوداني من الجنوب قتلوا في أعمال عنف للمتمردين وحوادث عنف قبلي هذا العام وذلك في تذكير بحالة انعدام الأمن التي تعيشها المنطقة قبل أيام من انفصال جنوب السودان.

وينفصل الجنوب عن الشمال يوم السبت ويقول محللون منذ وقت طويل إن المنطقة تواجه خطرا في أن تصبح دولة فاشلة إذا لم تتمكن من السيطرة على حركات التمرد وصراعات الدم القديمة التي تحدث انقسامات بين القبائل.

وأظهرت أرقام الامم المتحدة أن أكثر من 500 شخص قتلوا في الاسبوعين الاخيرين من يونيو حزيران في زيادة كبيرة في عدد قتلى العنف الذي أعلن في منتصف يونيو أنه بلغ 1800 .

وقالت ليز جراند كبيرة مسؤولي الشؤون الانسانية في الامم المتحدة بجنوب السودان للصحفيين إن معظم القتلى في الاونة الاخيرة سقطوا في حوادث تتعلق بهجمات لسرقة ماشية بمنطقة بيبور في ولاية جونقلي المنتجة للنفط بالجنوب.

وينشب القتال بين مجموعات عرقية بسبب الماشية وهي جزء من اقتصاد المنطقة منذ قرون. وزاد عدد القتلى بعد عقود من الحرب الأهلية جعلت الاسلحة الصغيرة منتشرة في المنطقة.

واتهمت حكومة جنوب السودان الشمال بتسليح القبائل المتناحرة واستفزاز حركات التمرد في محاولة لتقويض المنطقة والاستمرار في السيطرة على نفطها. وتنفي الخرطوم هذا الاتهام.

وكان التصويت في استفتاء على انفصال الجنوب هو ذروة اتفاق سلام أبرم عام 2005 وأنهى حربا أهلية قتل فيها نحو مليوني شخص وأجبر أربعة ملايين على الفرار. وخاض شمال وجنوب السودان حربا منذ عام 1955 باستثناء سنوات قليلة لاسباب لها علاقة بالعرق والدين والايديولوجية والنفط.

وقالت جراند "كانت هناك مجموعة لسرقة الماشية هاجمت (قبيلة أخرى) على مدى عدة أيام .. سرق نحو مئة ألف رأس من الماشية."   يتبع