حركة الشباب الصومالية تتوعد بشن حرب على كينيا

Thu Oct 27, 2011 2:37pm GMT
 

مقديشو 27 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - توعدت حركة الشباب الصومالية اليوم الخميس بقتال كينيا بسبب دخول قواتها الى أراضي بلادهم ودعوا المتعاطفين الى شن هجمات كبيرة في اكبر اقتصاد بشرق افريقيا.

وجاءت الدعوة بعد 12 يوما من إرسال كينيا جنودا الى الصومال لقتال المتمردين المرتبطين بتنظيم القاعدة الذين تنحي نيروبي باللائمة عليهم في سلسلة من حوادث الخطف على الأراضي الكينية وتوغلات متكررة عبر الحدود تهدد أمن الدولة.

وقال مسؤولون محليون لرويترز إن متشددين مجهولين هاجموا مركبة في شمال شرق كينيا قرب الصومال اليوم مما أسفر عن مقتل أربعة موظفين حكوميين على الأقل وهو ثالث هجوم تشهده البلاد هذا الأسبوع.

وأثار انفجاران منفصلان لقنابل يدوية في العاصمة نيروبي يوم الاثنين عن مقتل شخص وإصابة 30 تقريبا. واعترف كيني بارتكاب أحد الهجومين وبأنه عضو في حركة الشباب.

وأفادت تقارير صحفية كينية غير مؤكدة بأن مسلحين نصبوا كمينا لجنود كينيين قرب بلدة تقع على بعد 60 كيلومترا داخل الصومال. وأحجم الفريد موتوا المتحدث باسم الحكومة عن التعقيب على التقارير.

وقال الشيخ مختار ربه أبو منصور المسؤول الكبير بحركة الشباب لمظاهرة "وقت مطالبة كينيا بوقف الحرب فات. الخيار الوحيد هو قتالها. لقد بدأت الحرب يا كينيا وعليك أن تواجهي العواقب."

وقال لمئات تجمعوا قرب العاصمة مقديشو "الى المجاهدين الكينيين الذين دربهم اسامة في افغانستان كفوا عن إلقاء القنابل على الحافلات. نحتاج الى ضربة ضخمة ضد كينيا. إلقاء القنابل اليدوية قد يؤذيهم لكننا نريد تفجيرات ضخمة."

وراقبت كينيا جارتها التي تسودها الفوضى لفترة طويلة وتوغلت قواتها عبر الحدود مع الصومال فيما مضى لكن الحملة التي شنتها هذا الشهر تمثل أول محاولة لإبعاد المتمردين عن الحدود.

وتهدد حوادث خطف سائحين غربيين وعمال إغاثة على الأراضي الكينية في الآونة الأخيرة بإلحاق أضرار بقطاع السياحة المربح وعرقلة المساعدات الانسانية لاكثر من 400 الف صومالي في مخيم للاجئين بشمال كينيا.   يتبع