وكالة الطاقة الذرية تجري محادثات في سوريا بشأن انشطة نووية

Thu Oct 27, 2011 4:21pm GMT
 

فيينا 27 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اجرى مفتشون كبار من وكالة الطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة محادثات مع مسؤولين سوريين في دمشق في وقت سابق من الاسبوع في محاولة لبدء تحقيق متوقف منذ فترة طويلة بشأن انشطة نووية مشتبه بها في سوريا ولكن لم يتضح على الفور هل تحقق اي تقدم.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي يقع مقرها في فيينا ان المحادثات جرت يومي الثلاثاء والاربعاء في دمشق وفقا لما كان مقررا.

وقالت الوكالة ان نتائج المباحثات سترفع لمجلس محافظي الوكالة المؤلف من 35 دولة الذي سيجتمع يومي 17 و18 نوفمبر تشرين الثاني. ولم تقدم الوكالة مزيدا من التفاصيل.

وكان دبلوماسيون غربيون قد قللوا من امكانية تحقيق اي انفراجة في المحادثات بين مسؤولين سوريين وهرمان ناكايرتس رئيس عمليات التفتيش النووي بالوكالة.

وكانت تقارير مخابراتية امريكية قالت انه قبل غارة جوية اسرائيلية اسفرت عن تدمير موقع دير الزور في صحراء سوريا عام 2007 فإن الموقع كان يضم مفاعلا وليدا من تصميم كوريا الشمالية لانتاج بلوتونيوم الذي يستخدم في صنع اسلحة ذرية.

وتقول سوريا ان الموقع كان منشأة عسكرية غير نووية ولكن الوكالة خلصت في مايو ايار إلى انه من "المرجح جدا" أن دير الزور كان مفاعلا ينبغي الاعلان عنه.

وفي الشهر الماضي قال مدير عام الوكالة يوكيا امانو ان سوريا وبعد سنوات من الامتناع عن تقديم معلومات عرضت التعاون مع تحقيق الوكالة معربا عن أمله في ان يحصل على "معلومات كاملة" عن دير الزور.

وكانت الوكالة طلبت مرارا الحصول على معلومات بشأن مواقع اخرى قد تكون لها صلة بدير الزور.

ويرى بعض المحلليين ان الحملة التي تشنها سوريا ضد احتجاجات مؤيدة للديمقراطية قد تعقد الجهود الرامية لحمل دمشق على التعاون في الملف النووي.   يتبع