امريكا تخلي أكبر قاعدة في العراق وتأخذ مرحاض صدام

Mon Nov 7, 2011 7:33pm GMT
 

من جيم لوني

بغداد 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يخلي الجيش الامريكي قصور صدام حسين في مقر قيادة الحرب في بغداد وسيعيد العقارات الى العراق الشهر القادم لكن مرحاض صدام في السجن سيغادر مع الامريكيين.

وتم تفكيك المرحاض المصنوع من صلب لا يصدأ وباب مصنوع من صلب مقوى من الزنزانة التي أمضى فيها صدام عامين قبل اعدامه عام 2006 وسيرسل الى متحف الشرطةالعسكرية في الولايات المتحدة.

وقال اللفتنانت كولونيل جيري بروكس وهو مؤرخ عسكري أمريكي اثناء جولة في الموقع اليوم الاثنين "لن نأخذ شيئا كان لدى العراقيين. سنأخذ فقط الاشياء التي وضعناها واستخدمناها وعندما لم نعد في حاجة اليها سنعود بها الى بلادنا."

والفيلا التي أقامت فيها القوات الامريكية سجنا يخضع لحراسة مشددة لصدام وابن عمه وتابعه الامين على الكيماوي تقع في مجمع امريكي بالقرب من مطار بغداد يعرف باسم قاعدة النصر والتي من المقرر ان تسلم الى الحكومة العراقية في ديسمبر كانون الاول مع انسحاب القوات الامريكية بالكامل بحلول نهاية العام.

وقاعدة النصر التي يحيط بها 42 كيلومترا من الجدران الواقية من الانفجارات والاسلاك الشائكة هي الاكبر بين 505 قواعد كان يعمل منها الجيش الامريكي في العراق وضمت أكثر من 40 الف جندي وما يصل الى 25 الف عامل. وبقى هناك اربعة الاف جندي فقط.

ومن بين نحو 170 الف جندي في وقت الذروة لم يبق لواشنطن سوى 31 الف جندي في العراق في 12 قاعدة. وتسارع ايقاع الانسحاب بعد اعلان الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم 21 اكتوبر تشرين الاول ان كل القوات الباقية ستغادر بحلول نهاية العام.

والقصور التي كانت تضم قيادة الحرب الامريكية واقيمت على نمط فرساي الفرنسية والتي انتشرت حول سلسلة من البحيرات الصناعية يجري اخلاؤها باستثناء الاثاث الفرنسي لصدام.

واغلقت مطاعم بيرجر كينج وصبواي ومطاعم امريكية اخرى كانت تخدم مئات الالاف من الجنود الامريكيين في المجمع المترب.   يتبع