عبد الحليم خدام يقود جماعة سورية معارضة جديدة

Mon Nov 7, 2011 6:22pm GMT
 

من جون ايرش

باريس 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت جماعة معارضة سورية جديدة يدعمها عبد الحليم خدام النائب السابق للرئيس بشار الاسد اليوم الاثنين انها تريد توحيد جماعات المعارضة المختلفة واستخدام "كل الوسائل" الضرورية للاطاحة بالرئيس السوري.

وتضم اللجنة الوطنية لدعم الثورة السورية التي اعلن عنها في باريس اليوم 65 عضوا مؤسسا بينهم محامون ورجال اعمال واطباء وايضا خدام الذي عمل مع بشار الاسد ووالده حافظ الاسد لنحو 30 عاما.

وقالت الجماعة التي لم تتصل بعد بجماعات المعارضة الاخرى مثل المجلس الوطني السوري ان احباطها تزايد من عجز جماعات المعارضة المتعددة عن الوحدة واشارت الى عدم وجود شخصية رمزية كعقبة اساسية امام حشد السوريين.

وقال خدام الذي فر الى باريس عام 2005 "هذه اللجنة ليست في (وضع) تنافس مع اي أحد."

واضاف "لا نريد اضعاف الثقة في المجلس الوطني السوري او اعضائه ونحترم كل من يعمل تجاه انهاء المذابح لكن حتى الان المعارضة ليست موحدة... ورغم كل تلك المبادرات فليست لدينا رسالة واضحة.. للاطاحة بالنظام."

وحاول خدام قبل اربع سنوات تأسيس حكومة في المنفى لكنه اختلف مع جماعات معارضة اخرى وهو موضع تشكك كبير من المعارضين السوريين الاخرين الذين يتذكرون الوقت الذي امضاه في المنصب.

وقال "سندعم المعارضة باستخدام كل الوسائل سواء داخل البلاد او خارجها."

ودخلت القوات المؤيدة للاسد الى منطقة سكنية في حمص ثالث اكبر المدن السورية بعد ستة ايام من قصف بالدبابات قتل عشرات الناس واصاب المئات بالمدينة في حملة عسكرية متواصلة لقمع الاحتجاجات.

ووافقت حكومة الاسد الاسبوع الماضي على خطة للجامعة العربية لانهاء الاعمال العسكرية وسحب القوات من المدن واطلاق سراح السجناء لكن المعارضة تقول ان العنف استمر ورفضت مبررات الحكومة.

ع ع - ر ف (سيس)