خبير أمريكي.. كوريا الشمالية اقتربت من تركيب رأس نووي في صاروخ

Wed Dec 28, 2011 10:34am GMT
 

واشنطن 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال خبير كبير سابق في ملف كوريا الشمالية بالكونجرس الأمريكي إنه يرجح أن تكون هذه الدولة أصبحت أقرب مما يتردد لتركيب رؤوس حربية نووية في صواريخ ذاتية الدفع وإنها ربما تصبح قادرة على ذلك في غضون عام أو عامين.

وذكر الخبير لاري نيكس الذي تابع موضوع كوريا الشمالية لمدة 43 عاما في لجنة الابحاث بالكونجرس -- وهي لجنة لا تتبع أي حزب -- في وثيقة جديدة ان كوريا الشمالية ربما لن تحتاج سوى لعام واحد أو عامين فقط لصنع رأس حربي صغير وتركيبه على صاروخ نودونج متوسط المدى الذي تمتلكه بمجرد أن تنتج ما يكفي من اليورانيوم عالي التخصيب وهو المادة التي تمثل الوقود الصلب في الرأس النووي.

ومن شأن امتلاك كوريا الشمالية صواريخ مزودة برؤوس نووية زعزعة الاستقرار في منطقة شرق اسيا وظهور سياسة جديدة وتحديات عسكرية أمام الولايات المتحدة وحلفائها.

وتحاول المخابرات الامريكية منذ وقت طويل تحديد متى ستتمكن بيونجيانج من امتلاك هذه القدرة. ويضع الجدول الزمني الذي وضعه نيكس اذا كان صحيحا عاملا جديدا يجب ان يأخذه في الاعتبار خبراء الاستراتيجية.

وكان وزير الدفاع الامريكي السابق روبرت جيتس قد قال في يناير كانون الثاني إن كوريا الشمالية أمامها خمس سنوات لتتمكن من تصنيع صاروخ ذاتي الدفع عابر للقارات يمثل إلى جانب البرنامج النووي لكوريا الشمالية "تهديدا مباشرا" للولايات المتحدة.

وأجرت كوريا الشمالية عددا قليلا نسبيا من الاختبارات على الصواريخ في السنوات القليلة الماضية مما يشير إلى أنها مازالت تعمل على إتقان التكنولوجيا المطلوبة حتى أنها تعاونت مع إيران لتحقيق هذا الغرض.

وسلط الضوء من جديد على البرنامج النووي والقدرات الصاروخية لكوريا الشمالية في وقت تنتقل فيه السلطة في البلاد إلى كيم جونج اون ابن الزعيم الراحل كيم جونج ايل الذي توفي يوم 17 ديسمبر كانون الاول.

وقال نيكس وخبراء مثل سيجفريد هيكر الرئيس السابق لمعمل لوس الموس الوطني في مقابلات مع رويترز إن بيونجيانج ربما تكون قد تمكنت من إنتاج ما يكفي من اليورانيوم عالي التخصيب لصنع رأس نووي أو أنها اقتربت من هذا.

وأضاف هيكر أن الشمال سيحتاج إلى إجراء اختبار نووي آخر سيكون الثالث له حتى تصبح لديه الثقة في القدرة على صنع رأس نووي صغير بنجاح لتركيبه في صاروخ.   يتبع