مقتل أربعة من أسرة واحدة في هجوم بمدية بولاية بلاتو في نيجيريا

Wed Dec 28, 2011 10:50am GMT
 

جوس (نيجيريا) 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال متحدث باسم حكومة ولاية بلاتو في نيجيريا إن أربعة أفراد من أسرة واحدة قتلوا في هجوم بمدية في الولاية اليوم الأربعاء.

وتنتشر في بلاتو الخصومات العرقية والطائفية بسبب خلافات على الأراضي والنفوذ بين السكان المحليين والمهاجرين من مناطق أخرى. وتأخذ هذه الخصومات طابع الصراع الطائفي بين المسلمين والمسيحيين.

وأسفرت تفجيرات نفذها إسلاميون متشددون بأنحاء نيجيريا في يوم عيد الميلاد عن مقتل اكثر من 20 شخصا مما زاد المخاوف من أنهم يحاولون إشعال حرب أهلية طائفية.

واستهدف أحد التفجيرات كنيسة في جوس عاصمة ولاية بلاتو لكنه لم يسفر عن سقوط قتلى غير أن شرطيا لاقى حتفه في تبادل لإطلاق النار مع متشددين عقب التفجير.

وقال ابراهام ييلجاب المتحدث باسم حكومة الولاية لراديو وتلفزيون بلاتو "نأسف لهذا الهجوم الذي يأتي في وقت اتخذت فيه حكومة الولاية... إجراءات أمنية."

ولا توجد اي إشارة الى ارتباط جرائم القتل بتفجيرات الكنائس التي وقعت يوم الأحد. وقالت الإذاعة إن الضحايا مسيحيون من قبيلة بيروم المحلية وإن من المشتبه أن المهاجمين رعاة من قبائل الفولاني وهي قبائل مسلمة.

وقال مسيحيون بشمال نيجيريا امس الثلاثاء إنهم يخشون أن تؤدي تفجيرات عيد الميلاد الى حرب دينية في اكبر دولة افريقية من حيث عدد السكان.

غير أنه حتى الآن لم يصدر رد فعل عنيف عن المسيحيين.

وأعلنت جماعة بوكو حرام التي تهدف الى تطبيق الشريعة الإسلامية في أنحاء نيجيريا المسؤولية عن التفجيرات وهو ثاني عيد ميلاد تشن فيه هجماتها.

وأسفر تفجير كنيسة سانت تريزا الكاثوليكية في مادالا على مشارف العاصمة ابوجا عن مقتل 27 على الأقل وألحق أضرارا هائلة بالمباني والسيارات المحيطة فيما هم المصلون بالخروج من الكنيسة عقب قداس عيد الميلاد.

د ز - ر ف (سيس)