تجدد الاحتجاجات في اليمن وإسقاط طائرة حربية

Wed Sep 28, 2011 1:52pm GMT
 

من اريكا سولومون

صنعاء 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - احتج عشرات آلاف اليمنيين في صنعاء اليوم الاربعاء ضد عودة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من السعودية في حين قال رجال قبائل معارضون انهم أسقطوا طائرة حربية خارج العاصمة وأسروا طيارها.

وقام محتجون يلوحون بالاعلام ويشيرون بعلامات السلام ويخشون من استمرار حالة الجمود بعد عدة أشهر من المظاهرات التي تسعى الى الاطاحة بصالح بمسيرة خارج "ساحة التغيير" وهم يرددون هتافات "الموت... الموت."

وقال احد المتظاهرين ويدعى خالد المندي "المسألة هي انه اذا لم يكن بامكاننا أن نعيش حياة كريمة وبكرامة فأفضل لنا أن نموت."

ويقول المحتجون اليمنيون انهم سئموا الفقر المدقع والفساد وانعدام القانون في البلاد التي يعيش فيها اثنان بين كل ثلاثة اشخاص باقل من دولارين في اليوم.

واثارت عودة صالح استياء العديد من اليمنيين الذين اعتقدوا انهم شهدوا نهايته عندما تعرض لمحاولة اغتيال في يونيو حزيران الامر الذي اجبره على السفر إلى السعودية للعلاج ولكنه أظهر تحديا بهبوطه في صنعاء يوم الجمعة "حاملا حمامة السلام وغصن الزيتون."

وقبل عودته تعرض المحتجون الذين حاولوا توسيع معسكرهم المتداعي في صنعاء للحصار في معركة بين قوات صالح والقوات الموالية للواء منشق. وقتل 100 شخص على الاقل معظمهم من المتظاهرين.

وبينما تراجعت أعمال العنف منذ عودة صالح لا تزال التوترات شديدة ويخشى كثيرون من أن الهدوء المؤقت سيتحول في نهاية المطاف إلى مواجهة دموية إن لم يكن إلى حرب أهلية شاملة.

وحاول منظمون امس الثلاثاء تعزيز عدد المتظاهرين عن طريق تخطيط طرق أقل مخاطرة عبر العاصمة بعد أعمال العنف التي منعت البعض من الخروج إلى الشوارع.   يتبع