أوباما يدعو الاسد للتنحي ويأمر بعقوبات جديدة ضد سوريا

Thu Aug 18, 2011 8:29pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات)

من خالد عويس

عمان 18 أغسطس اب (رويترز) - دعت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الخميس إلى التنحي عن الحكم واتهمه الرئيس الامريكي باراك اوباما "بتعذيب وذبح" شعبه فيما وصفه مسؤولون بالامم المتحدة بأنه قد يشكل جرائم ضد الانسانية.

وتمثل هذه الخطوات تصعيدا حادا في الخطاب الدولي حيث سبق ان دعت الدول الكبرى الاسد إلى اجراء اصلاحات لكنها لم تطلب منه الرحيل. لكن بدون التهديد بعمل عسكري غربي على غرار الحملة العسكرية التي يشنها حلف شمال الاطلسي ضد الزعيم الليبي معمر القذافي يبدو ان الصراع المستمر منذ خمسة اشهر بين الاسد ومعارضيه سيستمر في الشوارع.

وأمر الرئيس الامريكي باراك اوباما بتجميد أصول الحكومة السورية في الولايات المتحدة وحظر على المواطنين الامريكيين العمل او الاستثمار في سوريا وحظر استيراد المنتجات النفطية السورية.

ورغم ان الامين العام للامم المتحدة بان جي مون قال ان الاسد أبلغه بأن عمليات الجيش والشرطة ضد المحتجين توقفت لكن نشطاء قالوا إن قوات الامن قامت بمداهمات في دير الزور وحاصرت مسجدا في اللاذقية اليوم الخميس.

وقال اوباما "مستقبل سوريا يجب ان يحدده شعبها لكن الرئيس بشار الاسد يقف في طريقه." واضاف "دعواته للحوار والاصلاح جوفاء في حين يسجن شعبه ويعذبه ويذبحه."

وفي خطوة منسقة دعت كاثرين اشتون منسقة العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي الاسد إلى التنحي وقالت ان الاتحاد يعد لتوسيع العقوبات ضد سوريا.

وقال محققون تابعون للامم المتحدة ان القوات السورية شنت هجمات منتظمة على المدنيين في احيان كثيرة من على مسافة قريبة ودون تحذير وارتكبت انتهاكات تشكل جرائم ضد الانسانية.   يتبع