19 أيلول سبتمبر 2011 / 12:27 / بعد 6 أعوام

قوات القذافي تقول إنها اعتقلت 17 من المرتزقة الأجانب

(لاضافة المتحدث باسم القذافي ورد فعل حلف شمال الاطلسي)

من ايما فارج وماريا جولوفنينا

بنغازي/بني وليد (ليبيا) 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت قوات الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي اليوم الإثنين إنها ألقت القبض على 17 من المرتزقة بعضهم من بريطانيا وفرنسا مما قد يحدث انتكاسة كبيرة للحكام الجدد للبلاد وداعميهم الدوليين.

ولم يتسن التحقق من تصريحات موسى إبراهيم المتحدث باسم القذافي لكنها تأتي في وقت يواجه فيه المجلس الوطني الانتقالي الليبي انتكاسات كبيرة على أرض المعركة وعلى صعيد الساحة السياسية.

وبعد شهر من الاطاحة بالقذافي صدت قواته هجمات متكررة من قوات المجلس الوطني الانتقالي في بلدة بني وليد كما تصدت لمحاولات السيطرة على مدينة سرت مسقط رأس القذافي. وأدت المحاولات الفاشلة للسيطرة على معاقل القذافي إلى فرار مقاتلي المجلس بشكل فوضوي.

وواجه المجلس الذي مازال مقره في مدينة بنغازي بشرق البلاد تساؤلات حول قدرته على توحيد بلد منقسم للغاية لاسباب قبلية ومحلية. وفشلت أمس محاولة وعد بها المجلس منذ وقت طويل لتشكيل حكومة انتقالية ذات قاعدة عريضة بشكل أكبر.

وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم القذافي لقناة الرأي التي تبث من سوريا ان “القوة الخاصة التي قبضنا عليها 17 مرتزقا اغلبهم فرنسيون واثنان انجليز وقطري واحد وشخص من جنسية دولة اسيوية لم تحدد بعد.

”المجموعة تم القبض عليهم في بني وليد منهم خبراء فنيون ومنهم بعض الضباط الاستشاريون.“

ولم يتسن على الفور التأكد من مزاعم ابراهيم. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية انه لا توجد لديها معلومات بشأن هذا النبأ.

وذكرت وزارة الخارجية البريطانية أنها على علم بوجود تقارير إعلامية حول اعتقال مرتزقة لكنها لا يمكنها تأكيدها. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولين قطريين.

وينفي حلف شمال الاطلسي الذي يشن غارات جوية على مواقع لقوات القذافي في ليبيا وجود أي قوات له على الارض في ليبيا لكن دولا غربية أرسلت قوات خاصة في الماضي وذكرت وسائل إعلام أن شركات أمن خاصة ساعدت القوات المناهضة للقذافي في مجالات التدريب والاستهداف والقيادة.

وتحولت محاولات الحكومة الانتقالية للسيطرة على بلدة بني وليد الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس إلى هزيمة حيث حاولت قوات المجلس الوطني الانتقالي مرارا دخول البلدة لكن قوات القذافي كانت تصدها.

ولم تتمكن قوات المجلس اليوم من الاقتراب من البوابة الشمالية للهجوم على البلدة بسبب النيران الكثيفة من قوات القذافي.

وقال مقاتلون تابعون للمجلس الوطني الانتقالي أمس إنهم خططوا كي تقود الدبابات والشاحنات المزودة بمدافع مضادة للطائرات وقاذفات الصواريخ الهجوم لكن المشاة تقدموا أولا دون إصدار أوامر مما ترتب عليه صدهم.

وقال زكريا تهام ”هناك افتقار للتنظيم حتى الآن. المشاة يجرون في كل الاتجاهات... قيل لقاداتنا إن وحدات المدفعية الثقيلة كانت قد انطلقت بالفعل لكن عندما زحفنا إلى بني وليد لم نجدها في أي مكان.“

ورفض بعض المقاتلين علنا إطاعة الاوامر.

وفي واقعة ما تعرض ضابط من بني وليد للمقاطعة أكثر من مرة من جنود من طرابلس بعد ان أمرهم بالتوقف عن اطلاق النار بشكل عشوائي في الهواء عندما كانوا يحتفلون بالاستيلاء على مدفع مورتر من قوات القذافي.

في الوقت نفسه هاجمت قوات المجلس الوطني الانتقالي والطائرات التابعة لحلف شمال الأطلسي مدينة سرت مسقط رأس القذافي. وأطلق مقاتلون مناهضون للقذافي صواريخ من المدخل الجنوبي لمدينة سرت وتبادلوا اطلاق النار مع قوات موالية للقذافي تتحصن في مركز للمؤتمرات.

وقال محمد عبد الله وهو من المقاتلين المناهضين للقذافي على أطراف المدينة الساحلية ”الوضع خطير جدا جدا.“

ومضى يقول ”هناك الكثير من القناصة وكل أنواع الأسلحة التي يمكن تخيلها“ بينما تردد دوي انفجار الصواريخ وتصاعدت أعمدة الدخان من سرت.

وفي بنغازي أخفق رئيس الوزراء المؤقت محمود جبريل في تشكيل مجلس وزراء جديد ولم تحظ اقتراحاته بدعم كامل من كل الاعضاء الحاليين.

وقال جبريل في مؤتمر صحفي أمس الأحد ”اتفقنا على عدد من الحقائب. ومازال لدينا مزيد من الحقائب ستناقش.“

ولم تتوفر قائمة باسماء الوزارات التي تمت الموافقة عليها على الرغم من ان مصادر مطلعة على المفاوضات قالت ان موقف جبريل نفسه كان نقطة عالقة خلال المحادثات.

وكان هناك خلاف ايضا بشأن ما اذا كان من الضروري تشكيل حكومة انتقالية قبل اعلان التحرير وهو مفهوم يشمل على ما يبدو اعتقال الزعيم الليبي المخلوع الهارب معمر القذافي وهزيمة انصاره الذين مازالوا يسيطرون على ثلاث بلدات رئيسية في ليبيا.

ي ا - ر ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below