متمردون بجنوب السودان يدعون الامم المتحدة لمغادرة ولاية تجنبا لقتال

Sat Oct 29, 2011 7:41pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وقتال وخلفية)

جوبا 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دعت جماعة متمردة في جنوب السودان اليوم السبت الأمم المتحدة لإجلاء موظفيها والمدنيين لمغادرة ولاية واراب خلال ثلاثة أيام مهددة بشن هجوم للإطاحة بالحكومة المحلية.

وقال جيش تحرير جنوب السودان وهو واحد من عدة جماعات متمردة بجنوب السودان إنه سيوجه اهتمامه إلى الولاية بعد مهاجمة بلدة مايوم بولاية الوحدة المجاورة المنتجة للنفط على الحدود أيضا مع السودان في وقت سابق.

واضاف في بيان أنه خلال أيام قلائل سيتم تحرير شعب واراب من الفقر المدقع والفساد وانتهاك حقوق الانسان.

ومضى قائلا انه سيتم توجيه النصح أيضا الى المدنيين لاخلاء كل البلدات والانتقال إلى القرى ليكونوا في أمان.

وتدير الامم المتحدة بشكل رئيسي العمليات الانسانية لتسليم الغذاء والمساعدات للسكان المحليين والسودانيين الجنوبيين القادمين من الشمال.

واصبح جنوب السودان دولة مستقلة في يوليو تموز بعد اتفاق سلام وقع في عام 2005 مع الخرطوم انهى عقودا من الحرب الاهلية لكن الدولة الجديدة تجد صعوبة في انهاء العنف القبلي وعنف المتمردين الذي اودى بحياة حوالي 3000 شخص هذا العام.

ويقوض عنف المتمردين والعنف القبلي الاستقرار في جنوب السودان الذي يجد صعوبة في بناء مؤسسات الدولة. وتقاتل عدة ميليشيات متمردة الحكومة في مناطق نائية من البلاد.

وقال مسؤولون من جنوب السودان في وقت سابق من اليوم ان نفس الجماعة قتلت 15 شخصا بينهم تسعة جنود واصابت 18 بجروح عندما هاجمت مايوم في الصباح.   يتبع