مؤيدون للأسد يرشقون السفير الأمريكي في دمشق بالحجارة

Thu Sep 29, 2011 9:05pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - القى مؤيدون للرئيس السوري بشار الاسد حجارة وبندورة (طماطم) على السفير الأمريكي روبرت فورد ودبلوماسيين أمريكيين آخرين كانوا يزورون شخصية معارضة في دمشق اليوم الخميس فيما اتهمت سوريا واشنطن بإذكاء العنف والتدخل في شؤونها.

وادانت واشنطن هذا الهجوم ووصفته بمحاولة لإرهاب دبلوماسي يشهد "وحشية" الحكومة السورية.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض في مؤتمر صحفي "مثل هذه الاعتداءات على الدبلوماسيين ومن بينهم السفير غير مبررة."

وأدانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الهجوم على السفير الأمريكي وطالبت سوريا باتخاذ كل الاجراءات اللازمة لحماية الدبلوماسيين الأمريكيين.

وقالت كلينتون "ندين هذا الهجوم غير المبرر باشد العبارات الممكنة. كان السفير (روبرت) فورد ومساعدوه يؤدون العمل الطبيعي الخاص بالسفارة وهذه المحاولة لترهيب دبلوماسيينا من خلال العنف غير مبررة."

واضافت "ناقشنا على الفور هذا الحادث مع الحكومة السورية ونطالبهم باتخاذ كل التدابير الممكنة لحماية دبلوماسيينا وفقا لالتزاماتهم بموجب القانون الدولي."

وأدت الحملة الامنية الصارمة التي يشنها الاسد ضد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية المستمرة منذ ستة اشهر إلى تدهور العلاقات بين دمشق وواشنطن التي فرضت عقوبات جديدة على سوريا وحشدت الضغوط الدولية على سوريا.

وتعهد الرئيس الامريكي باراك اوباما عندما تولى السلطة في 2009 بالدخول في حوار مع دمشق وعين فورد سفيرا في سوريا.   يتبع