صربيا والبوسنة تداهمان اسلاميين بعد هجوم على السفارة الامريكية

Sat Oct 29, 2011 9:36pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

من مات روبنسون

بلجراد 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - شنت الشرطة في صربيا والبوسنة غارات على من يشتبه أنهم اسلاميون متشددون اليوم السبت بعدما فتح مسلح نيران بندقيته الالية على السفارة الامريكية في سراييفو عاصمة البوسنة.

واعتقلت الشرطة الصربية 17 شخصا اطلقت سراحهم فيما بعد في ثلاث بلدات بجنوب غرب صربيا بينها نوفي بازار ذات الاغلبية المسلمة ومسقط رأس المسلح مولى الدين يساريفيتش البالغ من العمر 23 عاما.

وشل الهجوم الذي وقع في وضح نهار أمس الجمعة في العاصمة البوسنية وسط سراييفو وجعل المتسوقين يتدافعون للاحتماء بينما كان المسلح يطلق النار على السفارة قبل أن يصيبه قناص من الشرطة ليعتقل بعد ذلك.

وأصيب ضابط شرطة في الهجوم وأصابت عدة رصاصات جدار مجمع السفارة في حادث سلط مزيدا من الاضواء على تهديد الاسلام الاصولي في البلقان.

وقال وزير الداخلية الصربي ايفيتشا داسيتش إن المداهمات استهدفت "الحركة الاسلامية الوهابية المتطرفة" في جنوب غرب صربيا وهي دولة يغلب عليها المسيحيون الارثوذكس.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن الشرطة ضبطت أجهزة كمبيوتر وأقراصا مدمجة وملابس عسكرية ومدى ومضارب بيسبول وسيف.

وقال وزير الأمن البوسني صادق أحمدوفيتش إن السلطات البوسنية نسقت تحركات مع نظيرتها الصربية.   يتبع