بورصة مصر تهبط للجلسة الثامنة وتفقد 7 مليارات جنيه بعد اشتباكات

Sun Nov 20, 2011 1:27pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تهاوى كثير من الاسهم المصرية في بداية معاملات اليوم الاحد قبل ان تتمكن من تقليص خسائرها مرة أخرى قبل الاغلاق الى سبعة مليارات جنيه (1.2 مليار دولار) من رأسمالها السوقي ولتهبط للجلسة الثامنة على التوالي بعد احتجاجات عنيفة بعدد من المحافظات في أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان.

وهبط المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬ بنسبة 2.45 بالمئة إلى 4023.4 نقطة في حين انخفض المؤشر الثانوي ‭ .EGX70‬بنسبة 3.96 بالمئة مسجلا 443.3 نقطة.

واندلعت اشتباكات بين محتجين وقوات من الشرطة في القاهرة ومدينتين أخريين في مصر وذلك في أكبر تحد حتى الآن أمام المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد قبل أيام من الانتخابات البرلمانية المقررة.

وتشهد العديد من المحافظات المصرية اضطرابات ومصادمات بين محتجين وقوات الأمن والجيش.

وقتل اثنان وأصيب المئات في اشتباكات جرت في وقت متأخر من الليلة الماضية في مشاهد أعادت للأذهان الانتفاضة التي استمرت 18 يوما وأطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك في فبراير شباط.

وقال ابراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية "المؤشر الرئيسي لديه دعم قوي في منطقة 3800 نقطة. لا أتوقع كسره إلا في حالة الغاء الانتخابات البرلمانية او تفاقم الأوضاع في ميدان التحرير."

ومن المقرر ان تجري مصر في 28 نوفمبر تشرين الثاين أول انتخابات برلمانية منذ سقوط مبارك. ويشعر كثير من المصريين بالقلق من ألا تتمكن الشرطة من تأمين الانتخابات لكن الجيش يصر على قدرته على ذلك.

وقال اللواء محسن الفنجري عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة لقناة تلفزيونية إن الانتخابات ستجرى في موعدها وإن الجيش ووزارة الداخلية سيحفظان الأمن. وقال أيضا إن الجيش يهدف إلى العودة لثكناته بحلول نهاية 2012 كما أعلن سابقا. ومن الممكن ان تجرى انتخابات رئاسية في غضون ذلك الوقت.   يتبع