يونايتد وسيتي يواصلان الشراكة في صدارة الدوري الانجليزي (قدم)

Sat Oct 1, 2011 6:02pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

لندن أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وضع مانشستر سيتي نهاية رائعة لأسبوع صعب حين سحق مضيفه بلاكبيرن روفرز 4-صفر اليوم السبت ليواصل بدايته الجيدة في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم ويظل متساويا في النقاط مع مانشستر يونايتد في صدارة الترتيب.

والهزيمة التي تعرض لها بلاكبيرن هي الأقسى له هذا الموسم وتحققت بأهداف ادم جونسون وماريو بالوتيلي والبديلين سمير نصري وستيفان سافيتش وهذين الأخيرين سجل كل منهما هدفه الأول مع سيتي.

وكانت تلك المباراة الأولى لسيتي منذ خسارته في دوري أبطال اوروبا أمام بايرن ميونيخ في المانيا الأسبوع الماضي حيث يزعم أن كارلوس تيفيز رفض تعليمات مدربه روبرتو مانشيني بالمشاركة كبديل وبدت سعادة الفريق في نهاية مباراة اليوم متناقضة تماما مع الوجوم الذي سيطر على النادي منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وواصل يونايتد حامل اللقب مسيرته الخالية من الهزائم بانتصاره 2- صفر على ضيفه نوريتش سيتي بفضل هدفين في الشوط الثاني أولهما عن طريق اندرسون من ضربة رأس والثاني لداني ويلبيك ليحقق يونايتد انتصاره التاسع عشر على التوالي في أرضه بالدوري وهو رقم قياسي للنادي.

ولا يزال يونايتد - الذي لم يقدم أداء مقنعا وكان نوريتش قادرا على هز شباكه عدة مرات بينها محاولة ارتدت من القائم - يحتل المركز الأول بفارق الأهداف عن سيتي بعد أن جمع كل منهما 19 نقطة من المباريات السبع الأولى.

ويملك يونايتد فارق أهداف يبلغ 19 هدفا مقابل 18 هدفا ليونايتد.

واتفق اليكس فيرجسون مدرب يونايتد على أن نوريتش كان منافسا صعبا وقال لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية "أعتقد أننا لعبنا ببطء شديد في بناء الهجمات في الشوط الأول لكن كل شيء تغير في الشوط الثاني وسيطرنا على اللعب. لكننا نستحق الفوز في النهاية."

وفي أولى مباريات اليوم تغلب ليفربول 2-صفر على غريمه التقليدي إيفرتون في القمة رقم 185 بينهما بفضل هدفين قبل النهاية من اندي كارول ولويس سواريز. ولعب ايفرتون لأكثر من ساعة بعشرة لاعبين بعد طرد جاك رودويل في الدقيقة 23.   يتبع