مقابلة-الشيخ سلمان يرجع تطور الرماية في آسيا الى التخطيط الجيد

Wed Nov 2, 2011 3:24pm GMT
 

من أشرف حامد

القاهرة 2 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أرجع الشيخ سلمان الحمود الصباح رئيس الاتحادين الاسيوي والكويتي ونائب رئيس الاتحاد الدولي للرماية التطور الذي شهدته هذه الرياضة على مستوى القارة في الاعوام الاخيرة الى انشاء الاكاديميات المتخصصة وتوفير برامج التطوير للناشئين والعناصر الفنية واتباع أساليب حديثة في ربط دول القارة مترامية الاطراف.

وانتخب الشيخ سلمان مؤخرا رئيسا للاتحاد الاسيوي للمرة الثالثة على التوالي ليواصل مسيرته الناجحة لأربعة أعوام مقبلة.

وجاء فوز الشيخ سلمان بالتزكية خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للرماية الذي عقد في الكويت على هامش البطولة الآسيوية الرابعة لأسلحة ضغط الهواء.

ومنحت الجمعية العمومية ثقتها مجددا للشيخ سلمان ولم يترشح أي عضو لمنصب الرئاسة بعد ولايتين ناجحتين قام خلالهما بدور كبير في تطوير وتنمية رياضة الرماية في القارة الآسيوية.

وقال رئيس الاتحاد الاسيوي في مقابلة عبر البريد الالكتروني مع رويترز ردا على سؤال عما تحقق من الاهداف التي وضعها لنفسه في الدورة السابقة ومنها الارتقاء بالقدرات الفنية للاتحاد والاهتمام بالناشئين "الرماية الاسيوية تطورت بفعل التخطيط الجيد والتنفيذ بروح الفريق الواحد وقد واجهت الخطط اتساع حجم القارة الا ان استخدام اسلوب التراسل الالكتروني وتبادل وتوزيع المعلومات من خلال موقع الاتحاد الاسيوي عزز التعاون مما وحد اسيا ودعم خطط التطوير."

واضاف "نجح الاتحاد كذلك في تفعيل الجانب الفني بشكل كبير حيث تم تكثيف المسابقات الاسيوية والدورات الفنية في مجالي التحكيم والتدريب كما تأسست اكاديميتان احداهما في الصين لتغطية وخدمة الشرق والشرق الادنى واخرى في ايران لخدمة غرب وجنوب ووسط اسيا."

وأشار الشيخ سلمان كذلك الى استحداث بدائل جديدة لخدمة الاتحادات الناشئة وتطوير الرماة خاصة في الدول التي تفتقر الى مدربين عالميين.

وقال "تم اطلاق أول تجربة على مستوى الرياضة الاسيوية وهي التدريب عبر الانترنت لرماة البندقية الاولمبيين حيث يتم تدريب رماة اسيا في الاتحادات الناشئة والتي تفتقر الى المدربين العالميين وهناك خطط لاعتماد هذا الاسلوب من قبل المجلس الاولمبي الاسيوي."   يتبع