مسؤول: نيجيريا قد تجري حوارا مع جماعة متشددة عبر "قنوات خلفية"

Fri Dec 30, 2011 5:53pm GMT
 

ابوجا 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مستشار الامن القومي النيجيري اليوم الجمعة ان اجهزة الامن النيجيرية تدرس الاتصال بالأعضاء المعتدلين في جماعة بوكو حرام من خلال "قنوات خلفية" لكن المحادثات المباشرة أمر مستبعد.

وقال الجنرال اووي اندرو أزازي لرويترز -بعد يوم من اجتماعات طارئة مع الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان وكبار المسؤولين الامنيين بعد سلسلة من التفجيرات التي قامت بها الجماعة يوم عيد الميلاد- ان المسؤولين يدرسون توسيع دائرة الجهود خارج الاجراءات الأمنية الخالصة ومن بينها التعامل مع الشكاوى الاقتصادية التي يعاني منها الشمال النيجيري.

وقال ازازي في مقابلة "حتى لو كانت الحكومة لديها سياسة تقول انه ليست هناك مفاوضات فلا يعني ذلك انك لا يمكنك التواصل مع بوكو حرام. على المخابرات ان تجد طريقة.

"لا اعتقد ان الجميع (في بوكو حرام) يؤمنون بنفس المستوى من العنف... وهذا هو السبب في امكانية ان تكون لك قنوات اخرى للنقاش ... هذا امر يمكننا متابعته."

ورفض ازازي التعليق على اذا ما كانت اتصالات مع العناصر المعتدلة بجماعة بوكو حرام قد بدأت بالفعل.

وقال "في رأينا أن علينا ان نجرب القنوات الخلفية. وهذا يعني ان الرئيس لن يخرج ليعلن لنيجيريا كلها ليقول: انا اتفاوض مع السيد س او السيد ص."

وتشير تصريحات ازازي إلى تحول واضح عن التعامل مع بوكو حرام باعتبارها مسألة امنية بحتة لا تحل الا بالطرق العسكرية. وتعرض جوناثان لانتقادات بسبب تجاهله السبل السياسية التي قد تعالج الشقاق بين الشمال والجنوب الذي يدعم الصراع جزئيا.

ا ج - ع ع (سيس)