عاصفة ثلجية نادرة تخلف 13 قتيلا وملايين بدون كهرباء في أمريكا

Tue Nov 1, 2011 4:04am GMT
 

بوسطن أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - استمر الدمار الذي خلفته عاصفة ثلجية مميتة ونادرة في اكتوبر تشرين الاول في شمال شرق الولايات المتحدة يوم الاثنين إذ ظل 1.6 مليون منزل بدون كهرباء وأغلقت المدارس وتعطلت حركة المرور بسبب خطوط الكهرباء والاشجار المتساقطة.

وأدت العاصفة التي احتدمت من وست فرجينيا إلى مين من السبت حتى مساء يوم الاحد إلى مقتل ما لا يقل عن 13 شخصا معظمهم على الطرق الزلقة.

وجرى تأجيل الاحتفال بعيد القديسين. وذكرت هيئة الارصاد الجوية الوطنية أن تساقط الثلوج في أكتوبر سجل رقما قياسيا في العديد من الأماكن مثلما حدث في غرب ماساتشوستس حيث بلغ ارتفاع الثلوج 81 سنتيمترا.

واجبر ثيو برينكيرهوف (4 اعوام) الذي كان يعتزم ارتداء ملابس شبح يوم الاثنين على ارتداء سترة ثقيلة وحذاء الثلوج تحت ملابسه للتدفئة ورفض الاعتقاد بأن تكون هذه عطلة الخريف الساحرة.

وقال في زيارة لاجداده في أمهرست بماساتشوستس وهي بلدة لا يزال معظمها في ظلام "ليس هذا عيد القديسين. لأنه ما زال فصل الشتاء."

ولا تزال طرق عديدة مغلقة ولا يمكن توجيه حركة المرور بعيدا عن الاشجار وخطوط الكهرباء المتساقطة. وقال مسؤولون إن العاصفة تسببت في ضرر للاشجار أكبر من عواصف الشتاء لأن أوراق الأشجار لم تسقط بعد مما جعلها تحمل ثلوجا أكثر كثيرا من المعتاد.

وقال ديفيد جريفز المتحدث باسم شبكة الخدمات الوطنية "كان مثل الاسمنت الرطب الذي التصق بالأشجار والفروع والأوراق وخطوط الكهرباء."

واضاف "هذا فعلا ما تسبب في الضرر... ثقل هذه الثلوج."

م ي - م ل (من)