نشطاء: السلطات السورية تهدد بتحطيم المتاجر المشاركة في الاضراب

Sun Dec 11, 2011 5:02pm GMT
 

من اريكا سولومون

بيروت 11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال نشطاء ان قوات الامن في سوريا امرت التجار المضربين اليوم الاحد بفتح متاجرهم وإلا حطمتها وذلك في اليوم الاول لاضراب واسع دعت إليه المعارضة دعما للانتفاضة الشعبية المستمرة منذ تسعة اشهر ضد حكم الرئيس بشار الاسد.

ويدعو نشطاء إلى الاضراب لتشجيع السوريين الذين ربما يخشون المشاركة في الانتفاضة ضد اسرة الاسد التي تحكم سوريا منذ 41 عاما.

وشنت قوات الاسد حملة امنية لاخماد الانتفاضة التي بدأت في مارس آذار باحتجاجات سلمية ثم تزايد عنفها. ويقاتل منشقون عن الجيش الان قوات الامن.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الامن في بعض الاحياء على اطراف العاصمة دمشق اجبروا اصحاب المتاجر على فتح متاجرهم.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس الجماعة الحقوقية ومقرها بريطانيا ان اصحاب المتاجر اجبروا على الذهاب إلى متاجرهم وامروا بفتحها ولما رفضوا حطمت قوات الامن ابواب المتاجر وفتحتها.

وحظرت سوريا دخول معظم الصحفيين المستقلين مما يجعل التحقق من مدى المشاركة في الاضراب امرا صعبا.

لكن شاهد عيان قام بجولة في دمشق قال ان اغلب المتاجر اغلقت ابوابها في الشارع التجاري الرئيسي بمنطقة الميدان القديمة في وسط العاصمة حيث كان هناك انتشار كثيف للامن. وظلت السوق الرئيسية في دمشق القديمة مفتوحة.

وفضت قوات الامن ورجال الميلشيات الموالية للاسد الاضراب في مدينة درعا الجنوبية.   يتبع