قوات الامن المصرية تتأهب لتنفيذ حملة مداهمات في سيناء

Sat Aug 13, 2011 6:32pm GMT
 

الاسماعيلية (مصر) 13 أغسطس اب (رويترز) - قالت مصادر امنية ان قوات الامن في شبه جزيرة سيناء المصرية ستنفذ حملة للقبض على من يقفون وراء سلسلة من الهجمات وقعت في مدينة العريش الشمالية وعلى محطات لتصدير الغاز إلى اسرائيل.

وقال شهود عيان في العريش انهم شاهدوا عربات مصفحة ودبابات وأفراد امن مسلحين يصلون إلى سيناء امس الجمعة. وقال بعض الشهود انهم لاحظوا زيادة الاجراءات الامنية حول قناة السويس. وقالت السلطات انه لم يحدث تعطل للملاحة في القناة.

وقال مصدر امني "القوات التي وصلت ستشارك في تنفيذ عدة مداهمات مفاجئة وخاطفة تستهدف القبض على المطلوبين والمشاركين في الهجوم الأخير على مبنى قسم ثان العريش والذي راح ضحيته خمسة قتلى و20 جريحا.. ومنفذي العمليات التفجيرية والخارجين على القانون."

واضاف المصدر ان العملية التي اطلق عليها اسم "نسر" وشيكة وستشارك فيها تشكيلات ضخمة من قوات الامن والقوات المسلحة لكنه لم يعط ارقاما لأعداد القوات.

وتصاعدت الهجمات على البنية التحتية للطاقة منذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط. وكانت هذه الهجمات تستهدف بشكل رئيسي خط الغاز في شمال سيناء والذي ينقل الغاز إلى الأردن أيضا.

ووقعت خمس هجمات مؤخرا على نقاط لتصدير الغاز إلى اسرائيل كان أحدثها في 30 يوليو تموز. والقت السلطات باللائمة على "مخربين" و"عصابات مسلحة" لم تحدد هويتها.

وفي يوليو تموز قالت مصادر امنية ان نحو مئة مسلح طافوا بالعريش بسيارات ودراجات نارية وهم يلوحون باعلام تحمل شعارات اسلامية وهاجموا مركزا للشرطة وتبادلوا اطلاق النار مع قوات من الجيش والشرطة.

وقتل ستة اشخاص. ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية عن مسؤول امني قوله انه تم القاء القبض على 12 مشتبها بهم مصريون وفلسطينيون.

وتشترك سيناء في الحدود مع قطاع غزة الفلسطيني الذي تحكمه حركة حماس الاسلامية.

ا ج - ع ع (سيس)