المنطقة القبلية بشرق سوريا تستعد لهجوم الجيش

Fri Aug 5, 2011 7:25pm GMT
 

من مريم قرعوني

بيروت 5 أغسطس اب (رويترز) - تستعد القبائل في محافظة دير الزور المضطربة بشرق سوريا لأي هجوم للجيش وتعقد العزم على التصدي له حسب تصوير بالفيديو لما وصف بأنه اجتماع لزعماء قبليين نشر بموقع يوتيوب على الانترنت.

ويكافح الرئيس السوري بشار الاسد لقمع مظاهرات متزايدة في مناطق ريفية وقبلية وفي ضواحي العاصمة دمشق وفي مدن مثل حماة وحمص تطالب بنهاية لنظام حكم مطلق على مدى 41 عاما لعائلة الاسد.

ويظهر الفيديو شيخا يقول لما يبدو انه اجتماع قبلي ان المفاوضات مع السلطات لاطلاق سراح المعتقلين وسحب الجيش فشلت وان قوات الامن عازمة على اقتحام مدينة دير الزور.

وقال الرجل للحشد الذي ضم اكثر من 50 شخصا أغلبهم يرتدون الجلاليب القبلية التقليدية "من يومين ثلاثة ارسلوا ضباط من حلب... عرضوا علينا 5000 فرصة عمل واحنا قلنالهم كل هذا الكلام ما يكفي ومرفوض."

واضاف "لذلك كل واحد عنده سلاح يجهز نفسه بكرة اذا لم ينفذ شيء (من المطالب) فالأمور منتهية خلاص".

وليس من الممكن التأكد من مصداقية الفيديو لأن الحكومة السورية تمنع أغلب الصحفيين الاجانب من العمل في البلاد مما يصعب التأكد المستقل من الاحداث التي ترد عنها تقارير منذ اندلاع الانتفاضة المناهضة للاسد في مارس اذار.

لكن سكانا في دير الزور اكدوا عبر الهاتف ان اجتماعا قبليا عقد هذا الاسبوع وقالوا ان اعضاء في اللجان الشعبية المحلية -وهي واحدة من جماعات النشطاء الرئيسية المناهضة للاسد- كانوا يعدونهم لهجوم محتمل للجيش.

واضافوا ان المدينة متوترة وان الناس يخزنون المواد الغذائية والمياه والخبز تحسبا للهجوم.   يتبع