5 كانون الثاني يناير 2012 / 20:43 / بعد 6 أعوام

الغرب وايران يعربان عن استعدادهما لاستئناف المحادثات النووية

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من روبين بوميروي

طهران 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو اليوم الخميس ان تركيا نقلت إلى طهران عرضا غربيا بتجديد المفاوضات بشأن برنامجها النووي وأعرب عن امله في ان تستأنف المفاوضات التي تعثرت قبل عام في القريب العاجل.

وابدى وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ترحيبا بالعودة إلى طاولة المفاوضات في الوقت الذي تضيف فيه العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي إلى الضغوط التي يعاني منها الاقتصاد الايراني بالفعل.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع صالحي قال داود اوغلو ان صالحي ”رد بالمثل“ ازاء ”تعبير الغرب عن رغبته في استئناف المفاوضات“ الذي حمله.

وقال داود اوغلو في المؤتمر الصحفي الذي نقل على الهواء مباشرة على قناة برس تي.في. مصحوبا بترجمة باللغة الانجليزية “ننتظر الخروج بنتيجة جيدة من رغبة الطرفين في العودة إلى طاولة المفاوضات.

”بالنسبة للمفاوضات بشأن البرنامج النووي السلمي لايران نأمل ان تحقق نتائج جيدة وبالنسبة للشروط غير المرغوب فيها التي ظهرت نتمنى ان تزول. ونأمل على المستوى الدولي ان تتمكن ايران من بناء علاقات جيدة.“

واكد صالحي ان ايران مستعدة للعودة للمحادثات مع الاعضاء الدائمين في مجلس الامن والمانيا (مجموعة الخمسة زائد واحد) في الوقت والمكان الذي يتفق عليه الجانبان.

وقال ان مسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي ترأس وفد مجموعة الخمسة زائد واحد اقترحت استضافة تركيا لجولة المحادثات وان انقرة وافقت على الاقتراح.

وقال صالحي ”اعتقد شخصيا ان تركيا هي أفضل مكان لاجراء هذه المحادثات.“

وكانت اسطنبول قد استضافت المحادثات السابقة التي توقفت بعد تعرض ايران لعقوبات اشد من الغرب الذي يتهمها بالسعي لامتلاك قدرة نووية عسكرية. وتقول طهران ان برنامجها النووي سلمي وان لها الحق الكامل في امتلاك التكنولوجيا النووية.

وقالت اسرائيل -التي تعتبر امتلاك ايران لسلاح نووي تهديدا لوجودها- انها من الممكن ان تشن ضربات استباقية على ايران اذا فشلت السبل الدبلوماسية في وقف الطموحات النووية الايرانية. وتقول ايران انها ستغلق مضيق هرمز امام الملاحة اذا تعرضت لهجوم وهو ما يمكن ان يمثل ضربة لسوق النفط العالمية.

واكد صالحي على ان ايران لن تتأثر بأحدث العقوبات التي من شأنها ان تقطع اي بنك في العالم عن النظام المالي الامريكي اذا قام بالتعامل مع ايران كما ستوقف شراء الاتحاد الاوروبي للنفط الايراني الخام.

وقال صالحي ”إيران مستعدة دوما وبعون الله للتصدي لمثل هذه الأعمال العدائية ولسنا قلقين على الإطلاق من العقوبات.“

ومضى يقول ”سنتمكن من النجاة هذه المرة أيضا مثلما صمدنا أمام العاصفة على مدى 32 عاما بعون الله وبالجهود التي نبذلها.“

لكن في اشارة اخرى على ان ايران ترغب في استئناف المفاوضات قال الكرملين ان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد تحدث إلى نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف عبر الهاتف اليوم الخميس كمبادرة ايرانية.

وقال بيان اصدره الكرملين بموقعه على الانترنت ان ميدفيديف اعرب عن ارتياحه ”للتقييم الايجابي“ لاحمدي نجاد لعرض روسيا بخفض العقوبات خطوة بخطوة بالتوازي مع معالجة ايران للمخاوف الدولية تجاه برنامجها النووي.

ووافقت روسيا على اربع مجموعات من العقوبات فرضها مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة ضد ايران اواخر العقد الماضي لكنها اعربت عن معارضتها الشديدة لفرض مزيد من العقوبات على ايران وانتقدت الاجراءات الصارمة التي اتخذها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.

ا ج - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below