29 تموز يوليو 2011 / 19:34 / بعد 6 أعوام

استقالة قادة الجيش التركي قبل اجتماع مهم

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

انقرة 29 يوليو تموز (رويترز) - قالت تركيا اليوم الجمعة ان اربعة من كبار قادة جيشها طلبوا التقاعد فيما بدا انعكاسا لخلاف عميق بين الجيش العلماني والحكومة ذات الجذور السياسية الاسلامية.

وقالت وكالة انباء الاناضول التي تديرها الدولة إن رئيس هيئة اركان القوات المسلحة التركية الجنرال اسيك كوسانير وقادة القوات البرية والبحرية والجوية تنحوا عن مناصبهم فيما وصفته وسائل الاعلام التركية في البداية بالاستقالة.

ولم يتضح على الفور سبب هذا التصرف من الجنرالات ولكن التوترات تزايدت بين الجيش وحكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان في السنوات القليلة الماضية.

ومن المقرر ان يعقد المجلس العسكري الاعلى اجتماعا مهما الاسبوع القادم لمناقشة تعيينات رئيسية واجتمع ايضا الرئيس التركي عبد الله جول واردوغان مع كوسانير اليوم لمناقشة الامر.

وعقب اعلان التنحي التقى اردوغان بقائد قوات الامن التركية الجنرال نجدت اوزال وذهب كل منهما بشكل منفصل عقب الاجتماع إلى القصر الرئاسي لعقد اجتماعات مع جول.

وذكرت محطة (سي.ان.ان ترك) أن اوزال عين خلفا لكوسانير.

وجرت العادة على تولي قائد القوات البرية منصب قائد القوات المسلحة عندما يتقاعد الأخير.

وزاد من الاحتكاك بين الحكومة والجيش محاكمة جارية تستهدف 200 من كبار ضباط الجيش بتهم التآمر للاطاحة بالحكومة.

وقضية ”المطرقة“ الناشئة عن خطة انقلاب مزعومة قدمت في ندوة للجيش في 2003 هي واحدة من عدة قضايا تضع المؤسسة العلمانية التركية في مواجهة حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة اردوغان الذي يشتبه منتقدون في ان له برنامجا إسلاميا سريا. وينفي الحزب ذلك.

وتحتجز السلطات نحو 165 ضابطا بالجيش من بينهم اكثر من 40 جنرالا فيما يتعلق بمحاكمات محاولة الانقلاب وهو ما أثر بشكل حاد على قدرة القوات المسلحة فيما يتعلق بالعمليات.

وقالت وكالة انباء الاناضول في البداية ان كوسانير استقال ”لانه وجد ان ذلك ضروريا“ لكنها عادت وسحبت قصتها الاخبارية وقالت انه طلب التقاعد.

وهبطت الليرة التركية بشدة اثر الانباء لتصل إلى 1.6946 مقابل الدولار من اغلاق في التعاملات بين المصارف عند 1.6805 اليوم.

وقد تؤدي التطورات لتأجيل اجتماع المجلس العسكري الاعلى المقرر عقده يوم الاثنين. وبرز خلاف بشأن التعيينات قبل اجتماع المجلس العام الماضي لكن الخلاف جرى حله من خلال تأجيل بعض التعيينات وتقاعد بعض كبار الضباط.

وقالت تقارير لوسائل اعلام ان المدعي الذي يحقق في مؤامرة أخرى مزعومة تشمل ضباطا بالجيش طلب اليوم الجمعة القبض على 22 شخصا من بينهم قائد الجيش في منطقة إيجة. ولم يتبين ما اذا كان تنحي قادة الجيش له صلة بهذا الأمر.

وإلى جانب كوسانير طلب كل من قائد القوات البرية اردال جيلان اوغلو وقائد القوات الجوية حسن اكساي وقائد القوات البحرية اوجور يجيت التقاعد.

ويأتي هذا الاعلان وسط تصاعد لأعمال العنف في جنوب شرق تركيا في معركة الجيش ضد ميلشيات حزب العمال الكردستاني الانفصالي.

ا ج - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below