صندوق النقد يتوقع تباطؤ النمو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Tue Sep 20, 2011 2:16pm GMT
 

واشنطن 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال صندوق النقد الدولي اليوم الثلاثاء إن عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إضافة إلى ارتفاع معدلات البطالة وزيادة أسعار الأغذية سيشكل عائقا أمام النمو في المنطقة.

وقال الصندوق في أحدث توقعاته للاقتصاد العالمي "تواجه المنطقة تحديات سياسية خطيرة.

"وإلى جانب تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي تتركز التحديات على الأمد القصير في الحاجة إلى وضع الماليات العامة على أسس مستدامة."

وركز الصندوق على قطر والعراق والسعودية وهي دول منتجة للنفط وقال إن حكوماتها تحتاج للاستفادة من ارتفاع أسعار النفط للمضي قدما باتجاه تحقيق اقتصاد متنوع ونمو مستدام.

وقال الصندوق إن الاضطرابات في دول مثل مصر حدت من نشاط السياحة والتمويل الخاص في مختلف أرجاء الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

وتابع أن مما أدى لتفاقم المشكلات في المنطقة كذلك أزمة الديون الأوروبية وتراجع آفاق النمو في الولايات المتحدة الذي قد يؤثر بدرجة أكبر على النشاط الاقتصادي وأسعار السلع والاستثمارات الأجنبية.

وحذر الصندوق من أن "أي تصاعد للأزمات السياسية سيزيد من المشكلات الاقتصادية في المنطقة." وقال إن انتاج النفط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد يتأثر بدرجة أكبر من "التعقيدات في أسواق الطاقة العالمية."

وخفض الصندوق توقعه للنمو في الشرق الأوسط وشمال افريقيا إلى أربعة بالمئة من 4.2 بالمئة في يونيو حزيران. وخفض كذلك توقعاته للنمو في العام المقبل إلى 3.6 بالمئة من 4.4 بالمئة في تقديراته السابقة.

وتوقع أن يبلغ معدل النمو هذا العام في الدول المنتجة للنفط في الشرق الأوسط وشمال افريقيا والتي تضم السعودية والعراق وقطر 4.9 بالمئة. وتوقع أن ينمو الناتج المحلي الاجمالي القطري 18.7 بالمئة بفضل التوسع في تصدير الغاز الطبيعي.

وتوقع الصندوق أن ينمو اقتصاد الدول المستوردة للنفط في المنطقة بمعدل 1.4 بالمئة.

ل ص - م ح (قتص)