وزير إسرائيلي: سنوفر احتياجاتنا من الغاز قبل أن نبدأ التصدير

Tue Jan 10, 2012 3:15pm GMT
 

القدس 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال وزير الطاقة الإسرائيلي عوزي لانداو إن إسرائيل ستسمح لشركات بتصدير الغاز الطبيعي من حقول مكتشفة حديثا في شرق البحر المتوسط لكن بعد أن توفر ما يلبي احتياجاتها الداخلية من الطاقة لبضعة عقود على الأقل.

ومن المتوقع أن يقفز إنتاج الغاز في إسرائيل بعد اكتشاف بعض من أكبر الاحتياطيات البحرية في العالم لكن ما ستفعله إسرائيل بالغاز أصبح محل جدل. وتضغط شركات التنقيب بشدة للحصول على إذن ببيع الغاز في الخارج.

وشكلت الحكومة لجنة في أواخر العام الماضي لتحديد الطريقة المثلى للتعامل مع هذه الموارد والتزم المسؤولون الصمت بشأن المسألة إلى حد بعيد مفضلين الانتظار إلى أن تعلن اللجنة توصياتها وهو المتوقع في نهاية فبراير شباط.

وقال لانداو الذي تشرف وزارته على قطاع الغاز الطبيعي الذي يشهد تطورا متسارعا في مقابلة مع رويترز هذا الأسبوع إن التصدير ضروري من أجل المنافسة واجتذاب لاعبين أجانب جدد.

وقال لانداو "لدي رغبة في أن نخزن من الغاز قدر ما نستطيع لسد حاجة إسرائيل لكن هناك مزايا اقتصادية وجيوسياسية للتصدير."

وأضاف "لكي تصدر تحتاج تخزين حد أدنى (بغرض الاستهلاك المحلي) يدوم 30 عاما أو 40 عاما وهو رقم معقول في رأيي."

واكتشفت مجموعات إسرائيلية أمريكية بقيادة نوبل انرجي ومقرها تكساس وديليك انرجي الإسرائيلية أكبر حقلين للغاز في المنطقة وهما تامار الذي تقدر احتياطياته بنحو 9.1 تريليون قدم مكعبة وليفيتان الذي يبلغ حجمه مثلي حجم تامار.

وأشار لانداو إلى أن هناك فوائد سياسية محتملة إذا صدرت إسرائيل الغاز إلى جيرانها العرب مثل الأردن أو الفلسطينيين.

ع ه - م ح (قتص)