مصادر: يونيبك الصينية تخفض مشترياتها من النفط الإيراني في 2012

Mon Feb 20, 2012 4:26pm GMT
 

(لإضافة تفصيل)

بكين 20 فبراير شباط (رويترز) - قالت مصادر تجارية اليوم الإثنين إن شركة يونيبك الصينية ستقلل مشترياتها من النفط الإيراني هذا العام إلا أنه لم يتضح بعد حجم الخفض وذلك بعد توقعات بأن تكون الصين الملاذ الأخير لصادرات النفط الإيرانية التي تضررت بفعل عقوبات.

وستبيع شركة النفط الوطنية الإيرانية 240 ألف برميل يوميا من النفط لشركة تجارة النفط الصينية تشوهاي تشن رونغ في 2012 دون تغيير عن عام 2011 لكن سيجري خفض الكمية المبيعة إلى يونيبك الذراع التجارية لشركة التكرير الصينية الكبرى سينوبك.

وبمقتضى تعاقد 2011 استوردت يونيبك 260 ألف برميل يوميا من النفط الإيراني.

وقال مصدر تجاري مطلع "إمدادات تشن رونغ ستبقى كما هي لكن سيكون هناك بعض الخفض في إمدادات يونيبك."

وأحجم المصدر عن ذكر مزيد من التفاصيل بشأن الخفض.

وأكد مصدر آخر أن عقود تشن رونغ لن تتغير عما كانت عليه قبل عام لكن مسؤولين كبارا في قطاع النفط قالوا في السابق إن سينوبك التي تستورد من خلال يونيبك ستخفض مشترياتها في 2012.

والصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم وهي أكبر شريك تجاري لإيران وأكبر عملائها النفطيين إذ تشتري بكين ما يصل إلى 20 في المئة من إجمالي صادرات الجمهورية الإسلامية من النفط الخام. وإيران هي ثالث مورد نفطي للصين بعد السعودية وأنجولا.

وحتى مع أي خفض ستظل الصين مستوردا مهما للنفط الإيراني بعد أن ارتفعت وارداتها 30 في المئة إلى مستوى قياسي بلغ 555 ألف برميل يوميا في العام الماضي. وتقدر تجارة الصين النفطية مع إيران بنحو 20 مليار دولار سنويا.   يتبع