مؤشرات على عدم حسم أمريكا مرشحها لشغل منصب رئيس البنك الدولي

Tue Mar 20, 2012 4:57pm GMT
 

واشنطن 20 مارس اذار (رويترز) - قبل أيام من موعد اعلان الولايات المتحدة اسم مرشحها لرئاسة البنك الدولي لم تبد مؤشرات تذكر على حسمها اسم المرشح للمنصب الرفيع.

ويرأس أمريكي البنك منذ تأسيسة عقب الحرب العالمية الثانية بينما كانت رئاسة صندوق النقد الدولي المؤسسة الشقيقة من نصيب أوروبا دائما.

إلا أن واشنطن لم تحدد مرشحها بعد ويعتقد مراقبون أن التأخير قد يكون لأن البيت الأبيض يواجه صعوبة في اقناع مسؤول رفيع المستوى بتولي المنصب. وأحجم البيت الأبيض ووزارة الخزانة عن التعليق.

وقالت مصادر مطلعة إن الادارة الأمريكية تأمل في اقناع سيدة بدخول المنافسة لخلافة روبرت زوليك الذي أعلن عزمه الرحيل عقب انتهاء ولايته في نهاية يونيو حزيران.

وربما يكون الهدف من اختيار إمرأة تلبية دعوات الاسواق الناشئة لتغيير الوضع الحالي . ولم يسبق لمرأة تولى رئاسة البنك.

وقال مصدران ان سوزان رايس السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة في مقدمة الاسماء المرشحة ولكن لم تتضح مدى رغبتها في شغل المنصب وكثيرا ما يطرح اسم رايس كمرشحة محتملة لخلافة وزيرة الخارجية الحالية هيلاري كلينتون.

وحين سئلت رايس الأسبوع الماضي كيف ستساعد جنوب السودان في حالة توليها رئاسة البنك الدولي أجابت "افتراض يبعث على الضحك".

كما تتضمن القائمة المصغرة لإدارة الرئيس باراك أوباما حسبما ذكر مصدر السناتور جون كيري واندرا نويي الرئيس التنفيذي لشركة بيبسي كولا وهو هندي المولد الا ان كيري استبعد علنا شغل المنصب بينما قال مصدر اخر ان نويي لم يعد مرشحا.

ورفض لورانس سومرز احد الاسماء الاخري التي وردت على القائمة وهو مستشار سابق للرئيس اوباما وسبق له شغل منصب وزير الخزانة التعليق وصرح لرويترز انه يترك امر الاختيار للمسؤولين المكلفين به.

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد -هاتف 0020225783292)

(قتص)