20 أيلول سبتمبر 2011 / 18:43 / منذ 6 أعوام

البدري: الديون الأوروبية مصدر قلق لكن لا حاجة لتحرك أوبك

(لإضافة خلفية)

من دانيال فاينرن

دبي 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال عبد الله البدري الأمين العام لمنظمة أوبك اليوم الثلاثاء إن المنظمة قلقة للغاية بشأن مشاكل الديون الأوروبية لكن الجهود الحالية لانعاش النمو الاقتصادي قد تعزز الطلب على النفط مجددا في وقت قريب.

وخفضت أوبك الاسبوع الماضي توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2011 و2012 مشيرة إلى توقعات اقتصادية قاتمة في أوروبا ومحذرة من أن مزيدا من المشاكل الاقتصادية في الولايات المتحدة اكبر مستهلك في العالم قد يؤثر بشدة على الطلب على الوقود.

وقال البدري للصحفيين في دبي ”نرى أن هناك كثيرا من المشاكل يواجهها الاقتصاد العالمي... لدينا بواعث قلق بشأن الديون السيادية الأوروبية. يساورنا قلق شديد في هذا الشأن“ مضيفا أن جهود دفع النمو الاقتصادي قد تنعش الطلب.

وقال البدري ”الكل يعمل بجد حقيقة لمواجهة هذا التباطؤ. آمل أن تؤدي أي سياسات يطلقونها خلال الشهر المقبل أو نحوه إلى انتعاش النمو والطلب.“

وأضاف ”علينا أن ننتظر ونرى ما سيحدث خلال الشهرين المقبلين أو الثلاثة للاقتصاد العالمي والطلب.“

كان رئيس البنك الدولي قال أمس الاثنين إن انخفاض ثقة المستثمرين بسبب ازمة ديون منطقة اليورو امتد إلى الدول النامية التي قادت النمو والطلب على النفط منذ الازمة المالية في 2007- 2009.

وبعد يومين من فشل الدول الخليجية الأعضاء في أوبك في اقناع سائر أعضاء المنظمة برفع الانتاج الرسمي في الثامن من يونيو حزيران نشرت أوبك تقريرا يقول إن متوسط الطلب على نفطها سيبلغ 30.7 مليون برميل يوميا وسط شح في الامدادات العالمية في النصف الثاني من 2011.

وعدلت أوبك توقعاتها بالخفض للطلب على نفطها بواقع 100 ألف برميل يوميا إلى 29.9 مليون برميل يوميا في 2011 بأكملها في تقرير الأسبوع الماضي. لكن البدري قال إن الطلب لا يبدو ضعيفا بدرجة تتطلب تدخل أوبك.

وأبلغ البدري الصحفيين في دبي أن الملاحظ حاليا هو انخفاض طفيف في الطلب لكنه لا يستدعي أي تحرك.

وأضاف البدري أن من المنتظر أن يبلغ الطلب على نفط أوبك حوالي 30 مليون برميل يوميا في الفترة المتبقية من العام الحالي لكن مصدرا في أوبك قال في وقت لاحق إن المنظمة لم تغير توقعاتها للطلب منذ تقرير الاسبوع الماضي.

كانت السعودية وحلفاؤها الخليجيون في أوبك قد رفعوا إنتاجهم النفطي في يونيو حزيران بعد فشلهم في إقناع سائر الدول الأعضاء بزيادة الإنتاج لتعويض توقف حقول النفط الليبية منذ فبراير شباط.

وقال البدري الذي ترأس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية حتى 2006 إنه يتوقع أن تعدل الدول المنتجة في أوبك مستويات انتاجها بشكل مستقل مع تعافي انتاج الخام الليبي منخفض الكبريت.

وقال إن السوق ستضبط توازنها تلقائيا وستكون هناك حاجة أقل لخامات أخرى.

وقال ردا على سؤال عن تخصيص حصة إنتاجية للعراق إن الأمر يعتمد على حجم التقدم في إنتاج بغداد مضيفا أنه ربما يكون من المناسب التباحث في هذا الشأن بنهاية 2012.

م ح (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below