مصحح/ فرنسا تعلق مستقبل الاتحاد الأوروبي على مصير اليورو

Sun Sep 11, 2011 11:39am GMT
 

(لتوضيح في الفقرة 14 أن الغاء ربط اليوان بالدولار كان في 2010)

كانبيرا 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - علقت فرنسا اليوم الأحد مستقبل الاتحاد الأوروبي على مصير اليورو قائلة إن الاتحاد الاقتصادي والسياسي في قلب أوروبا سيكون في خطر إذا سمح لأزمات الديون السيادية في المنطقة بأن تقضي على العملة الموحدة.

وأعطى وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه تقييما واضحا لتداعيات انهيار اليورو وأبلغ الصحفيين خلال زيارة إلى استراليا أن فرنسا وألمانيا العضوان الرئيسيان في الاتحاد الأوروبي ملتزمتان بالحيلولة دون ذلك.

وقال جوبيه في كانبيرا "بالتأكيد لا يمكن أن نسمح بانهيار العملة الموحدة لأن انهيارها سينطبق ايضا على أوروبا بالكامل."

وأضاف "لا يمكن للعملة الموحدة أن تؤدي دورها مالم تكن هناك قوة اقتصادية وحكومة أوروبية كما في دول منطقة اليورو."

وتكافح فرنسا وألمانيا القاطرة الاقتصادية لأوروبا لتشكيل جبهة موحدة لدعم الثقة في تكتل اليورو الذي يضم 17 دولة بسبب الضجر الشعبي المتزايد في كل منهما من مساعدة الدول الأعضاء الأضعف خاصة اليونان.

وتهاوت أسواق الأسهم يوم الجمعة بفعل أنباء عن استقالة عضو ألماني بالمجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي. ويوم السبت قال حزب حليف لحزب المستشارة الالمانية انجيلا ميركل المحافظ إنه ينبغي تهديد الدول المثقلة بالديون بالطرد من منطقة اليورو.

وقال جوبيه إن على اليونان المثقلة بالديون الوفاء بالتزاماتها بوضع مالياتها العامة على مسار مستدام من أجل الاستفادة من أحدث حزمة انقاذ من منطقة اليورو بقيمة 109 مليارات يورو (150 مليار دولار) والتي جرى الكشف عنها في يوليو تموز.

وأضاف "اليونان ارتكبت بعض الأخطاء. عليها تصحيح تلك الأخطاء. وعليها احترام الالتزامات التي أعلنتها."   يتبع