وزير: بريطانيا تدرس إجراءات جديدة لدعم النمو

Sun Sep 11, 2011 11:58am GMT
 

لندن 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير في الحكومة البريطانية اليوم الأحد إن وزير المالية جورج أوزبورن يدرس اتخاذ مزيد من الإجراءات لدعم النمو الاقتصادي والالتزام في الوقت ذاته بخطط خفض عجز في ميزانية البلاد.

وقال ايان دانكان سميث وزير العمل والمعاشات لتليفزيون بي.بي.سي "أعلم أن جورج يدرس بعناية مجموعة جديدة من الأمور التي يمكن تطبيقها لإعطاء الاقتصاد دفعة حقيقية إضافية والسير مجددا في اتجاه نمو أكبر.

"لدينا استراتيجية نمو... إنه (أوزبورن) يراجع ذلك ويريد التأكد من فعل الصواب والشئ نفسه بالنسبة لفينس كيبل (وزير الأعمال)."

وحقق الاقتصاد البريطاني بصعوبة نموا على مدى 12 شهرا السابقة مما يضع ضغوطا على أوزبورن للتخفيف من السياسة التقشفية التي تهدف إلى خفض عجز الميزانية البالغ عشرة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وطلب أوزبورن بالفعل من المسؤولين إختبار مدى كفاءة حد أقصى للضرائب يبلغ 50 في المئة رغم أن حزب الديمقراطيين الأحرار الشريك الأصغر في الإئتلاف الحاكم عارض خفض الضرائب في وقت سابق.

وذكرت صحيفة الإندبندنت أنه طلب من الوزراء تحديد مشروعات كبرى في البنية التحتية يمكن أن تسرع في تنشيط الاقتصاد.

وامتنع دانكان سميث عن التعليق على تقرير الصحيفة وقال إن الحكومة تقوم بالفعل بعمل أشياء كثيرة لدعم النمو من بينها تخفيضات ضريبية لأنشطة الأعمال الصغيرة والتعليم الصناعي وإيجاد وظائف للشباب.

وأضاف أن الحكومة ملتزمة ببرنامج التقشف. وقال "هدفنا الرئيسي هو أن نتجه لخفض هذا العجز. بدون هذا الهدف سندفع أسعار فائدة مثل أسبانيا والبرتغال تكلف أصحاب المنازل وأنشطة الأعمال أموالا طائلة. لذا بناء على ذلك فإنه البرنامج الصحيح."

ع ر - م ح (قتص)