تراجع واردات الصين من الخام الإيراني 40% في فبراير

Wed Mar 21, 2012 1:35pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

بكين 21 مارس اذار (رويترز) - أظهرت بيانات جمركية اليوم الأربعاء أن الصين خفضت وارداتها من النفط الإيراني 40 بالمئة في فبراير شباط عنها قبل عام بسبب خلافات بشأن شروط التعاقد مع طهران ولكنها رفعت الواردات من السعودية لمستوى قياسي.

واستوردت الصين أكبر مشتر للنفط الإيراني نحو 290 ألف برميل يوميا من الخام الإيراني الشهر الماضي بانخفاض 41 في المئة عن يناير كانون الثاني إذ بدأ الخفض من الشحنات تحميل يناير. وظهرت المشتريات في البيانات الصينية في فبراير والتي اتفقت إلى حد بعيد مع تقارير أوردتها رويترز في وقت سابق.

وفي المقابل رفعت الصين وارداتها من النفط السعودي لمستوى قياسي بلغ 1.39 مليون برميل يوميا في فبراير شباط .

وتزيد الكمية 38.9 بالمئة عنها قبل عام و23 بالمئة أو 260 ألف برميل عن 1.13 مليون برميل يوميا في يناير.

ويتفق ذلك إلى حد كبير مع ما قالته مصادر في القطاع لرويترز من أن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تصدر نحو 200 ألف برميل إضافي إلى آسيا وأن معظم الكمية تذهب للصين.

وخفضت أكبر شركة تكرير صينية سينوبك وارداتها من الخام في الربع الأول من العام احتجاجا على شروط تعاقد أكثر تشددا اقترحها الجانب الايراني حسبما أوردت رويترز.

وأبلغ مسؤول تنفيذي صيني في بكين على دراية مباشرة بالصفقة رويترز انه بموجب العقد السنوي الذي أبرم أخيرا في أواخر فبراير عقب محادثات استمرت نحو ثلاثة أشهر تشتري الصين من ايران هذا العام خاما اقل بنسبة عشرة إلى 15 في المئة عن العام الماضي. وكان معظم الخفض في أول ثلاثة اشهر من العام الجاري.

وتراجعت واردات فبراير 41 بالمئة بما يعادل 202 ألف و151 برميلا يوميا مقارنة مع 490 ألفا و727 برميلا يوميا في يناير كانون الثاني لتتراجع إيران إلى سابع أكبر مورد للصين بعد أن كانت في المركز الثالث العام الماضي.   يتبع