عوامل داخلية وخارجية تحدد مسار البورصة الكويتية الأسبوع المقبل

Thu Jul 21, 2011 1:40pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 21 يوليو تموز (رويترز) - تستعد بورصة الكويت لأسبوع جديد تتعرض فيه لمؤثرات مختلفة نابعة من عوامل محلية وأخرى دولية.

وقال محللون لرويترز إن أبرز العوامل المحلية تكمن في اعلانات نتائج الشركات والجدل حول تطبيق قانون هيئة أسواق المال ودور المحفظة الوطنية في البورصة أما العوامل الدولية فتتركز أساسا على الثقة في الاقتصاد العالمي وتطورات الوضع في الولايات المتحدة وما يتعلق بتصنيفاتها الائتمانية.

وأغلق مؤشر بورصة الكويت ‪‪.KWSE‬ اليوم الخميس عند 6077.9 نقطة متراجعا 90.9 نقطة أو 1.47 في المئة عن مستوى اغلاق الاسبوع الماضي.

وقال وليد الحوطي نائب الرئيس التنفيذي في شركة الأمان للاستثمار إن الشركات القليلة التي أعلنت أرباحها حتى الان أعطت اشارات قوية على أننا ما زالنا نعيش توابع الأزمة المالية وأنها لم تنته بعد.

وقال الحوطي إن هذه الأزمة أثرت بشكل خاص على قيم الأصول وأدت إلى تعثر كثير من الشركات وهو ما يلقي بظلاله على البنوك التي تعد القطاع الرئيسي في بورصة الكويت.

وقال الدكتور مصطفى يعقوب بهبهاني رئيس المجموعة الكويتية الخليجية للاستشارات الاقتصادية إن تداولات البورصة سوف تتحدد بناء على نتائج البنوك وما اذا كانت قد "خرجت من عنق الزجاجة أم لا".

وأضاف بهبهاني أن البنكين اللذين أعلنا عن نتائجهما وهما البنك الوطني وبيت التمويل الكويتي (بيتك) حققا أداء جيدا رغم الظروف التي تعيشها البلاد والمنطقة كلها.

وأعلن بيتك أكبر مصرف إسلامي في الكويت هبوط أرباحه 43 بالمئة إلى 22.8 مليون دينار (83.1 مليون دولار) في الربع الثاني مقارنة مع 39.9 مليون دينار قبل عام.   يتبع