مقابلة- السودان لا يتوقع حلا سريعا للنزاع النفطي مع الجنوب

Mon Mar 12, 2012 4:25pm GMT
 

من أولف ليسنج وخالد عبد العزيز

الخرطوم 12 مارس اذار (رويترز) - بدد مسؤول سوداني كبير الآمال في حل سريع للنزاع مع جنوب السودان بشأن رسوم تصدير النفط محملا جوبا المسؤولية في إعاقة التوصل إلى حل ينعش الاقتصاد المتعثر في الدولتين.

وأكد اسحق آدم جماع وزير الدولة لشؤون النفط على أن السودان لا يواجه أي ضغوط للتسرع في إبرام أي صفقة لأن اقتصاده لا يزال يستطيع المضي بدون النفط في إنذار غير مباشر لجوبا التي تشكل إيرادات النفط 98 في المئة من دخلها.

وحث مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي الدولتين الأسبوع الماضي على إنهاء خلافهما النفطي حيث يخشى دبلوماسيون غربيون من أن يؤدي إلى إندلاع حرب بين الجانبين إذ أن النفط شريان الحياة لاقتصاد كل منهما.

وانفصل جنوب السودان عن الشمال ليصبح دولة مستقلة في يوليو تموز الماضي وفق اتفاق سلام يعود لعام 2005 أنهى عقودا من الحرب الأهلية لكن الخلاف مازال قائما بين الدولتين بشأن الرسوم التي ينبغي على الجنوب الحبيس دفعها لتصدير النفط عبر أنابيب تمتد في أراضي الشمال.

وفي يناير كانون الثاني أوقف جنوب السودان إنتاجه النفطي البالغ نحو 350 ألف برميل يوميا بعد أن صادرت الخرطوم بعض نفط الجنوب كتعويض مقابل ما وصفتها بأنها رسوم عبور لم يتم دفعها.

ويحاول الاتحاد الأفريقي في جولة جديدة من المحادثات في أديس أبابا التوصل إلى إتفاق لكن جماع اتهم جوبا بعرقلة حل وسط.

وقال في مقابلة مع رويترز بمقر وزارة النفط "يصرون على عدم مناقشة حتى مقترحات (الاتحاد الأفريقي)" مضيفا أن جوبا لها أن تختار ما إذا كانت تريد التوصل إلى إتفاق أم لا.

وتابع قائلا "القرار قرارهم."   يتبع