3 آب أغسطس 2011 / 08:23 / منذ 6 أعوام

توقعات المحللين للبورصة المصرية في رمضان بين الهبوط والاتجاه عرضيا

من إيهاب فاروق

القاهرة 3 أغسطس اب (رويترز) - بعد مكاسب متواضعة في أول أيام رمضان تراجعت الأسهم المصرية في نهاية تعاملات أمس الثلاثاء وسط هبوط جماعي للأسهم القيادية مع ترقب المتعاملين لمحاكمة الرئيس السابق حسني مبارك.

وتبدأ اليوم الأربعاء محاكمة مبارك في قضية قتل المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أطاحت به في 11 فبراير شباط وستذاع المحاكمة على الهواء مباشرة.

ووسط أجواء الترقب تباينت توقعات المحللين الفنيين لأداء السوق المصرية خلال شهر رمضان ما بين الانخفاض والاتجاه عرضيا.

وتكهن عبد الرحمن لبيب عضو جمعية المحللين الفنيين بانجلترا بأداء سلبي للسوق خلال رمضان وعزا ذلك إلى ”أن السوق يتحرك خلال عام 2011 في اتجاه هابط.“

وقال إنه بدراسة حركة البورصة المصرية منذ عام 2000 سنجد أن المؤشر الرئيسي .EGX30 انخفض خلال شهر رمضان في أربع سنوات بمتوسط 6.84 بالمئة وارتفع سبع سنوات بمتوسط 5.91 بالمئة.

واضاف ان الأداء في شهور رمضان خلال تلك الفترة تطابق دائما مع الأداء العام للمؤشر خلال العام باستثناء 2003.

لكن إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية يتوقع ”استمرار الاتجاه العرضي للسوق المصرية خلال شهر رمضان ما لم يثبت العكس سواء بكسر مستوى المقاومة 5660 نقطة أو كسر مستوى الدعم 4800 نقطة.“

وأغلق المؤشر الرئيسي ‭للسوق المصرية أمس منخفضا 2.1 بالمئة عند 4967.04 نقطة.

وقال النمر ”عودنا شهر رمضان المعظم خلال السنوات الماضية على أداء معاكس لأغلب التوقعات. ساعات التداول خلال الشهر الكريم يتم ضغطهاأو تخفيضها وتصبح أقل من المعتاد مما يجعل أغلب التوقعات تصب في خانة ضعف أحجام التداول ونشاط لعمليات جني الأرباح.“

وخفضت البورصة المصرية عدد ساعات التداول في رمضان من أربع ساعات إلى ثلاثة فقط من 1030 إلى 1330 بتوقيت القاهرة (0830-1130 بتوقيت جرينتش).

لكن النمر قال ”الشهر الكريم يأتي كريما ولا نرى تراجعا في أحجام التداول. وأحيانا كنا نرى ارتفاعات قوية خلال رمضان.“

كانت دراسة أجرتها جامعة نيوهامبشير العام الماضي أظهرت أن شهر رمضان يمثل فترة انتعاش لأسواق الأسهم في البلدان التي يشكل المسلمون غالبية سكانها.

وذكرت الدراسة أن أسواق الأسهم في سلطنة عمان وتركيا والكويت والإمارات وقطر وباكستان والأردن ومصر والمغرب وتونس وماليزيا والبحرين واندونيسيا والسعودية حققت عوائد بنسبة 38 بالمئة في المتوسط خلال رمضان في الفترة من عام 1989 حتى 2007 مقارنة مع متوسط عوائد يبلغ 4.3 بالمئة في بقية أشهر السنة.

وأعرب إيهاب سعيد رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول للوساطة في الاوراق المالية عن توقعه أن يتحرك ”المؤشر الرئيسي بشكل عرضي في رمضان من 4950 نقطة إلى 5250-5300 نقطة.“

وقال ”أتوقع الارتفاع لقطاع الاغذية وبعض أسهمه في هذا الشهر.“

وأبلغ لبيب وهو أيضا مدير إدارة التحليل الفني بشركة الأهرام للسمسرة رويترز أنه بتحليل الأسهم التي ارتبطت عند المتعاملين في السوق بشهر رمضان وخاصة سهم الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي وقطاع الأغذية والمشروبات وجد أن سهم مدينة الانتاج الاعلامي هبط خلال شهر رمضان على مدار ست سنوات بمتوسط 8.83 بالمئة وارتفع السهم خلال خمس سنوات بمتوسط 13.54 بالمئة.

ويتمثل نشاط المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي في توفير وسائل إنتاجية يمكن تأجيرها للغير للأغراض التلفزيونية والسينمائية والإعلامية بما فى ذلك الأنشطة المكملة لها وتقوم بتوفير وتصنيع احتياجات المدينة من مشغولات خشبية ومعدنية وملابس وإكسسورات لغرض الشركة.

وقال لبيب ”إذا كان أداء المؤشر الرئيسي هابطا أو عرضيا خلال العام عادة ما يكون أداء سهم مدينة الإنتاج الإعلامي هابطا. أما في حال كان اتجاه المؤشر العام صاعدا خلال العام كان أداء السهم ايجابيا.“

ويتفق النمر مع هذا الرأي قائلا إن أداء سهم مدينة الإنتاج الإعلامي لا يختلف عن أداء المؤشر ”ومن المتوقع أن يستكمل مسيرته العرضية ما بين 3.60-4.75 جنيه ما لم يثبت العكس.“

وقال لبيب الذي يحاضر باحدى منظمات جامعة الدول العربية انه بدراسة قطاع الأغذية على مدار السنوات الأربع الماضية وجد ان المؤشر ارتفع خلال عام 2009 فقط بنسبة 5.20 بالمئة وانخفض خلال شهر رمضان في السنوات الثلاث الأخرى بمتوسط سنوي 8.28 بالمئة.

وأضاف ”قطاع الأغذية والمشروبات يميل للهبوط خلال شهر رمضان بغض النظر عن اتجاه المؤشر العام للسوق. ولكنه عادة ما يرتفع في الشهر السابق لشهر رمضان وهو ما حدث عامي 2007 و2010 وكذلك عام 2009.“

وقال لبيب إن سهم جهينة يمثل 49.21 بالمئة من مؤشر قطاع الأغذية وسيكون صاحب التأثير الأكبر على المؤشر خلال العام الحالي.

ويرى النمر أنه مثل سهم مدينة الانتاج الإعلامي فان أداء سهم جهينة يتوافق مع أداء المؤشر ومن المتوقع ان يستكمل مسيرته العرضية ما بين 5.25 جنيه وستة جنيهات.

وينصح محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لادارة صناديق الاستثمار المستثمرين بعدم الاندفاع في التعاملات خلال رمضان والعمل على اقتناص الفرص الاستثمارية مع الاحتفاظ بالسيولة.

كما ينصح عادل ايضا بالبعد عن تمويل الاستثمارات بالاقتراض والنظر للنتائج المالية للشركات بعناية شديدة قبل اتخاذ أي قرار استثماري.

أ ب - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below